لقاء خاص مع الإعلامية و الفنانة المتألقة دعاء الشروف

  • 0

لقاء خاص مع الإعلامية و الفنانة المتألقة دعاء الشروف

اعشق الألماني ، كوني قوية لا تستلمي ، من حق المرأة الأردنية أن تمنح أبنائها جنسيتها الأردنية ، مثلي الأعلى الملكة رانيا العبدالله

1- نبذة عن دعاء الشروف ؟

اعلامية متألقة بدأت مشوارها الاعلامي و الفني انطلاقا من مجلة فنية أردنية لتبدأ مشوارها في هذا المجال و تحلق في سماء الإعلام  مع عدة قنوات تلفزيونية  لتستقر في برنامج يوم جديد على التلفزيون الأردني و تشارك في عدد البرامج التمثيلية بظهور خاص لها ، تعالوا معنا في جولتنا مع الاعلامية دعاء الشروف في دار الأزياء الخاص بها بهذا اللقاء المميز .

في البداية اشكركم جدا على هذا اللقاء فأنتم السباقين دوما في كل شيء جديد و داعمين لكل المواهب و الإبداعات، و أنا سعيدة لتواجدي معكم و تواجدكم معي .

انا منذ صغري و أنا أحب الإعلام و الأزياء و مع الوقت زاد هذا الأمر لدي بمحبة و شغف ، فعملت في عدة قنوات تلفزيونية متنوعة داخل و خارج الأردن ، و عملت في مجال الصحافة الفنية و الأزياء فعملت في مجلة فنية و ترأستها لفترة ، و بدأ مشواري الحقيقي عندما عملت في برنامج للأطفال مع التلفزيون الأردني في 2011 و ليتم تعييني بعد ذلك رسميا في التلفزيون الأردني لانضم إلى زميلاتي في البرنامج الصباحي للتلفزيون الأردني برنامج يوم جديد .

و بعد فترة من التفكير و التصميم و بسبب الجمهور الرائع الذي يتابعني و خاصة الفتيات و اهتمامي للأزياء و ارتدائي لأزياء متنوعة بحكم العمل الإعلامي ، جاءت لي الفكرة بأن احقق حلم الطفولة و افتتح بوتيك خاص لي و اسميه  (بوتيك دعاء للفساتين doaa dresses boutique) و بذلك أكون دمجت الإعلام و الأزياء معا في مساري المهني .

2- ما هو الأقرب إلى قلبك الإعلام أم التمثيل و الأزياء ؟

جميعه قريب لقلبي و أحبه و أحبكم أيضا ، مع هذه السنوات العشر الأخيرة اصبحت كل هذه المهن تعني لي كثيرا و تمنحني ما أنا عليه اليوم و الحمدلله .

3- ما الذي دفعك ليكون أول مشروع لك مستقل هو مشروع دار للأزياء أو بوتيك للأزياء ، لماذا اخترت هذا المشروع بالذات ؟

لن أخفي عليكم الأمر ، فالإعلام ليست به ديمومة حتى و لو بقينا فيه لعمر كبير ، و الإنسان بطبعه يميل للاستقرار و لذلك قررت أن اختار مشروع فيه ديمومة لي سواء أكملت في المسار الإعلامي أو تقاعدت مع العمر من الإعلام ، ووالدتي الله يحفظها لي شجعتني على ذلك .

4- برنامجك الصباحي على التلفزيون الأردني تم اختيارك للتقديم فيه في التجديدات الحديثة في التلفزيوني الأردني ، فأخبرينا عن ذلك و ماذا اضاف لك و ماذا أضفت لبرنامج يوم جديد ؟

بعد استلام عطوفة مدير الإذاعة و التلفزيون فراس نصير بمنصبه الجديد فقام ببعض التجديدات في التلفزيوني و من ضمنها تجديد الكوادر الإعلامية و البرامج المعروضة و من ضمنها برنامج يوم جديد ليتم اختيار عدد من الإعلاميات للبرنامج الصباحي يوم جديد ، فهو برنامج متنوع و مليء بالفقرات المتنوعة الصحية الطبية التغذية الطفولة و الإبداع  و الفن و الشعر فهو حقا شامل لكل مناحي الحياة و بالتالي تكسب ناس كثر من كافة المجالات سواء كمتابعين و مهتمين أو ضيوف يشرفونا في البرنامج ، فعلاقاتك الاجتماعية و المهنية تكبر و تجد لك في كل درب صديق و معاون ، و بما أنه مباشر فالخطأ ممنوع فيقويك كشخص و تكون أكثر استقلالا و قوة في الحوار و الأهم محبة الجماهير .

5- إلى ماذا تصبو دعاء الشروف عمليا و اجتماعيا ؟

على الصعيد الإعلامي أولا أنا أفكر جديا بتقديم برنامج خاص بي و عرضه على التلفزيون و سيكون حاملا فكرة مميزة إن شاء الله 

على الصعيد عملي الخاص في البوتيك فأتمنى أن يكون لي خط خاص في هذا المجال و أن يكون له أفرع داخل و خارج الأردن .

و الاجتماعي أن يحفظ الله لي أحبائي و أهلي و ابني رامي و أراه شابا مميزا يقر عيني به إن شاء الله .

6- قبل اللقاء أخبرتينا أنك تفكرين بأن تعملي برنامج خاص للعروس ، فهل هناك خبر حصري لموقع تلفزيوني؟

بما أنكم كشفتم جانب من هذا السر ، فهذه هي فكرة برنامجي الجديد هو كل ما يهم المرأة و الرجل و كل نواحي الحياة بين هو و هي ، و خاصة بموضوع اللبس و الأزياء كيف تختار لباسها كيف تظهر بأجمل طلة و ما هي متطلبات الزواج و فستان العرس المناسب و كذلك الرجل و متطلباته و كيف يختار بذلة عريس مناسبة و هكذا ، بحيث اجمع بين الأزياء و البرنامج الإعلامي .

7- نصيحتك للفتيات في اختيار الأزياء المناسبة لهن سواء المحجبة أو الغير محجبة ؟

أولا لا تتبعي الموضة لأنها موضة ، انظري لما يناسبك منها جسمانيا و للون بشرتك 

ثانيا الفستان أتمنى من كل الفتيات العودة للفساتين خاصة في المناسبات فالفستان هو مز الأنوثة ، و اتركي البنطال و التنانير و اللباس العملي للعمل ، مع أني مع عودة الفتيات لارتداء الفساتين العملية للعمل فأنت بالنهاية أنثى فاهتمي بأنوثتك . 

ثالثا اعرف المناسبة التي ستذهبين اليها فالافراح لباس مبهج و الأحزان لباس غامق و المناسبات الرسمية لباس رسمي.

البشرة السمراء تناسبها الأبيض و الاحمر و البيضاء تناسبها الوردي الغامق و البنفسجي و أيضا النيلي جميل لذوات البشرة البضاء ، لكن الأهم هو اختيار اللباس المناسب و درجة اللون المناسب لبشرته فالألوان تأتي مدرجة فاختاري درجة اللون المناسبة لبشرتك .

8- ما هي أكثر الصعوبات التي تواجهيها في البرنامج الصباحي من حيث اللقاءات مع الرجال و النساء ؟

لا فرق بينهم صدقا ، بس أحيانا المواعيد للضيوف تحدث بعض التأخيرات ، أيضا حسب المادة و الموضوع ، حسب المتحدث و تجاوبه و درجة تفاعل الإعلامي و الضيف في الموضوع المطروح و مدى فهمك في الموضوع المطروح.

9- بعيدا عن الإعلام سنتطرق قليلا لحياتك الخاصة ، فدعاء سبق لك الزواج و الطلاق و لكنه نجم عن هذا الزواج طفل جميل اسميتيه رامي و الآن غدا شابا مراهقا و السنة القادمة سيكون توجيهي ، و نعلم أنك قد تزوجت بعمر صغير ، لكن بعد هذه التجربة ما الذي تغير بدعاء سلبيا و إيجابيا ؟

كتجربة عامة كانت صعبة جدا و أثرت بنفسيتي كشخص بغض النظر عن الأشخاص ، و صعوبتها تمثلت أكثر بالإنجاب ووجود مولود بيننا و تحملي للمسؤولية بعمر صغير و يجب أن أشق طريقي بنفسي و لا اعتمد على أحد سوى الله تعالى مهما وقف معك أهلك و أحباؤك ، يجب أن تكون قويا و تنهض من مشاكلك بنفسك ، أما الآن فأنا سعيدة بما حدث رغم ما حدث فالإبن يشعرك بأهميتك و أنك موجود من أجل شخص ما و كل يوم تنهض لأن لديك من ترعاه و الحمدلله في السراء و الضراء .

10- القوانين الحالية تدعم المرأة في الأحكام القضائية كأسلوب لحماية المرأة من العنف و الانتهاكات ، و أيضا قوانين الطلاق و النفقة ، فهل أنت مع أو ضد ؟

دينيا الله سبحانه وصى على المرأة و أعطاها حقوقها ، فالأردن من أفضل الدول في إنصاف المرأة قانونيا ، لكن مازالت هناك بعض القوانين التي نتمنى أن تتغير ، كالنظر أكثر في قوانين النفقة ، و الأهم بمنح الأم الجنسية لابنها فكمثل حالتي أنا ابني لا يحمل الجنسية الأردنية مع أنني أردنية و في وضع الطلاق و التزامي بطفلي واجهت صعوبات في إقاامته و ميشته معه ولكن الحمدلله فهو حامل لجنسية أجنبية و هذا ما خفف الأمر عليا .

11- حدثينا عن رامي و مواهبه و مستواه الدراسي ؟

أنا دائما انصحه بالدراسة و التوجه إلى المجال العلمي لأنه متفوق دراسيا و اختار بنفسه التخصص العلمي لم اجبره فأنا معه بأي اختيار ، و هو أيضا فنان موهوب و له مشاركات فنية من ضمن المركز الوطني للثقافة و الفنون  3 سنين في مجال المسرحيات التوعوية و التعليمية  لكل محافظات الدولة ، و يشارك حاليا مع المخرجة المميزة غادة سابا و أيضا له بالفنون الاستعراضية و هو موهوب و ان شاء الله سيكون له شهرة في هذا المجال ، و مع ذلك فهو يحافظ على دراسته أولا و موهبته ثانيا الحمدلله .

12- جولة الاسئلة السريعة : ما هي نصيحتك الصحية ؟ و لونك المفضل ؟ و شخصية عامة مفضلة لك ؟ و سيارتك المفضلة ؟

اهم سر للصحة النوم العميق خذ كفايتكم من النوم ، و تناول وجبات خفيفة كل ساعتين خاصة للأشخاص الذين يعملون طوال اليوم بالإضافة إلى المشي .

لوني المفضل الأحمر ، اعشق اللون الأحمر فهو لون الحب و القوة 

الشخصية المفضلة ، أحب جدا الملكة رانيا العبدالله ، فأنا اعشق شخصيتها و خطواتها فهي تجمع بين المرأة الأم و الزوجة  و المعاصرة و العربية و المثقفة .

سيارتي المفضلة : أحب السيارات الألمانية جي كلاس و بي أم دبليو و الرينج ، و سيارتي الحالية هونداي سوناتا فهي موفرة و اقتصادية فهذا ما أحببته فيها رغم أنها لا تنتمي للألماني ، و لكن هي مناسبة لي حاليا خاصة مع موضوع البوتيك و التكاليف المادية المطلوبة لمثل هذا المشروع .

13- كلمة خاصة لموقع تلفزيوني و لمحبينك من داخل و خارج الأردن ؟

لكل الجمهور المتابع لولاكم نحن لا نكون ، فأنتم سبب استمراريتنا مهما حدثت أخطاء ، فنحن بشر بالنهاية و محبتكم تمنحنا الاستمرار مهما تعرضنا لضغوط 

أما موقع تلفزيوني فأشكركم جدا على هذا اللقاء المميز و الاسئلة الرائعة ، فأنتم سابقين للأفضل دوما و لصديقتي و الكاتبة أريج يونس و للاعلامي يحيى الشمري على هذا اللقاء الممتع و لكم مني كل المحبة و التقدير ، دعاء الشروف.

إعداد اللقاء : 

أريج يونس  و موقع تلفزيوني 

تقديم اللقاء : 

أريج يونس و يحيى الشمري

 https://www.youtube.com/watch?v=mNQKQhW8IMU


اترك رداً

بحث

الأرشيف