كيف تتخلص ممن يستغلك

  • 1

كيف تتخلص ممن يستغلك

كيف تتخلص ممن يستغلك ؟

 

نقطة البدء:

 

لن يتغير شيء ما دمتَ تفكر بنفس الطريقة التي أوقعتك في أسر الاستغلال .

لابد من أن تتوقف عن ممارسة دور الضحية التي يستغلها الآخرون ، وتبادر إلى التغيير.

لا تظن أبداً أن مشكلتك في نقص إمكاناتك ، أو قصور مهاراتك .. مشكلتك الأساسية في : تصوُّرك عن نفسك.

أنت تخيَّلتَ أنك عاجز، ثم تكرَّرَ ذلك في متاهات نفسك آلافَ المرات حتى استقرَّ قاعدةً ثابتةً لا تحتاج إلى مناقشة .

إذا لم تضع يدك على ” أفكار العجز ” التي تعشش في أعماقك فلا تحلم بالتغيير.

ابحث عن الفكرة العاجزة.

ثم ابحث عن : أسباب تكوين هذه الفكرة العاجزة في نفسك.

ثم ضع أفكاراً قوية بديلة.

ثم كررها حتى تترسخ لديك .. ليس تكرارَ ببغاءٍ لا يفقَه ما يقول .. وإنما تكرار مؤمنٍ يعرف أن ما يقوله هو الحقُ الذي لا مِريَةَ فيه.

عالم الأفكار هو قلبُ عالمِ الحركةِ والسلوكِ .. ولن تتمكن من الحركةِ القويَّةِ ما دام القلبُ عاجزاً.

البس نظارة مناسبة :

 

 

حين يضعف نظرُك فأنت في حاجة إلى ” نظارة ” تساعد عينك الضعيفة في رؤية الأشياء على حقيقتها.

وحين ” تتشوه الأفكار ” في ذهنك ، فأنت في حاجة إلى “نظارة” تعيد “نفاذَ البصيرة” إليك.

وهناك مهارات – بسيطة – تحتاج إلى تطبيقها لتعيد إلى بصيرتك نفاذيتها :

 

1- القول الرخيص .. والفعل المناقض : ستسمع من المستغل كثيراً من الكلام العذب، ولكنك سترى أفعاله مناقضة لما يعدك به .. احترس .. وانتبه دائماً إلى ما يفعله المستغل وليس ما يقوله . لأن كلامه – في الغالب – مليء بمكارم الأخلاق .. ما يهمك هو الفعل .. وليس الثرثرة التي لن تكلفه شيئاً.

2- اخرج من أسر المستغل أولاً ، ثم فكر في التميز عليه : لا تستطيع التفوق على المستغل وأنت واقع تحت تأثيره. لابد من الخروج أولاً من أسره ، ثم التفكير في التغلب عليه ..

الخروج من المأزق لا يكون مرةً واحدة .. وإنما خطوة خطوة .. وإذا تعجلت الخلاص فأخشى أن توقع نفسك في أزمةٍ جديدة.

3- دعك من دور الواعظ : لن تغير من طبيعة المستغل بنُصحِه والإشارة إلى عيوبه ، فلا تتعب نفسك. لن يسمع لك ، وسينظر إلى الأمر باعتباره “استجداء للرحمة” لأن “منافذ الاستقبال في نفسه” مضبوطة على قاعدة الاستغلال.

دع المواعظ لمن يمكنه أن يقبلها ، ولا تبتذلها ببذلها لمن لا يراها شيئاً.

4- وهم المَشَاعِر : لا تطمع في أن يشعر بمشاعرك، أو يضع نفسه مكانك ، أو يحس بالذنب ، فذلك أمر لا يشغلُه. ولو كان يفكر بهذه الطريقة ، ويشعر بالآخرين برهافة حس؛ لما استغلهم من البداية!!

 

5- نفسك أولاً : أهم ما ينبغي أن تفعله حتى ” تسحب فتائل قَنابِله .. وتُعَطِّلَ مفعولها ” : أن تغيِّرَ نفسك أنت، وتغيِّر طبيعة علاقتك به .

الغريب أننا نحاول طيلة الوقت أن نؤثر على ” الآخر ” فنستجديه ، ونبحث عمن يمكنه أن يؤثر عليه .. ولا نفكر في أن نغير أنفسنا لنخرج من دائرة الاستغلال .

أنت تكافئ المستغل حين تحقق له ما يريد . وحين تتوقف عن مكافأته سيتوقف هو عن الاستغلال ، لأنه سيدرك أنك مُصِرٌ على الخروج من إطار الدائرة .

 

 

 

بداية التحرر :

 

 

الآن أمامك خياران لا ثالث لهما : إما إنهاء العلاقة ، وإما المقاومة.

( إذا كنت تعرف خياراً ثالثاً غير الاستمرار طيلة حياتك مطيَّةً للآخرين .. فأرجو أن تخبرني به ).

كثيراً ما نخشى إنهاء العلاقة حتى لا نخسر ما حققناه من مكاسب ، ولكن هذه المكاسب لم تكن مكاسب تامةً خالية من المكاره ، وإنما كانت ” رشوة ” لنا على قبولنا بالاستغلال ، والأصح أن نعتبرها مكاسب له .. وليست مكاسب لنا .

***- ***- ***- *

 

 

 

 

 

 

 

 

هناك علاقات لا يمكنك أن تنهيها ( أبناء ، زوجة ، عمل مهم بالنسبة لك .. ) فلابد من التفكير في المقاومة .

عندما تقاوم المستغل فأنت تحاول أن تعيد العلاقة إلى ما ينبغي أن تكون عليه العلاقات الإنسانية من توازن وتبادلية ، وندية ، وبحث كل طرف عن حقوقه دون المساس بحق الآخر.

ولكن .. لا تنتظر من الطرف الآخر أن يستجيب لمحاولاتك هذه بالتصفيق.

كن مترقباً لردود أفعال فجة يسعى فيها إلى الاحتفاظ بالسيطرة.

 

خطوات المقاومة:

 

 

أحسن إدارة الوقت :

 

 

يراهن المستغل في خداعك على عنصر المفاجأة ، فهو يُحكِم الخيوط ، ثم يفاجئك لترد بما يتوقعه هو ، ويلزمك بعد ذلك بما قلته في لحظة المفاجأة .. لا تسمح له بذلك ، وامنح نفسك الوقت للتفكير .. أخبره أنك غير قادر على الإجابة الآن (عقد توظيف ، عرض عمل ، بداية علاقة ….. الخ) . ثم اخرج من دائرة سحره، وانفرد بنفسك، وتنفس بعمق .. وأعد التفكير بروية في الخيارات (الحقيقة) المطروحة امامك .. وليست الخيارات التي يطرحها هو لك .

***- ***- ***- *

 

البدائل دائماً أوسع مما يطرح عليك المستغل :

 

 

من أخفى ما يستغلك به الطرف الآخر أنه يحصر الخيارات في بدائل محدودة من جانبه ، ليوجه مسار تفكيرك نحو ما يريد .. حين تتأمل الأمر بعمق .. تجد أن هناك أضعافاً مضاعفة لتلك البدائل ، ولكنه أخفاها عنك ببراعة لكي لا تفكر فيها .. وفي الغالب ، تكون البدائل الأفضل بالنسبة لك هي البدائل التي لم يطرحها .

***- ***- ***- *

 

احم أذنيك من أذى لسانه !!:

 

 

يعلم المستغل تماماً أن ” الزن على الودان أقوى من السحر ” كما يقول المثل المصري – وهو يعني : أن كثرة تكرار الكلام على الإنسان يبلغ من التأثير في سلوكه مبلَغَ السحر – ، وهو يتحدث معك بثقةٍ مطلقةٍ وإلحاحٍ دائمٍ على الفكرة التي يريد إيصالها إليك ، حتى يُشعِرَك أنها تبلغ من اليقين مبلغ ” طلوع الشمس من المشرق ” ..

المستغل يعلمُ – دون أن يُعَلِّمَه أحد – أن : ما تكَرَّر تقَرَّر.

ولهذا يكرر عليك ما يريد أن يستقر في نفسك باعتباره حقيقةً واقعةً لا تستطيع الفكاك منها.

كان جوبلز وزير الدعاية النازية .. الذي ملأ الدنيا ضجيجاً ، وخلق كثيراً من الأكاذيب .. يقول : الدعاية الناجحة يجب أن تحتوي على نقاط قليلة ، وتعتمد التكرار .

التكرار يملأ أذُنَك ضجيجاً .. وحين لا تبني سداً منيعاً بين ” أذنك ” و ” عقلك ” سيتسرب إلى أعماقك كثير من هذا الضجيج .. لتجد نفسك في النهاية تابعاً لعدوِّك .

لا تسمح له بذلك .. وإنما تمهل ، واسأله عن الأشياء التي يطرحها باعتبارها مسلمات ، وناقشها بدقة من البداية ..

لا تسمح لفكرته أن تغزوك .. فهذا أول حائط صد بالنسبة لك .

***- ***- ***- *

 

أنت لست مذنباً حتى تقلق :

 

 

يلعب المستغل دائماً على وتَر إخافتِك أو إقلاقِك أو إشعارِك بالذنب : “إن إن لم تستجب لما آمرك به ستخسر العمل ، وسترمى في الشارع ، ولن يكون لك دخل ثابت ، وسيتأذى أولادك ، وتكون أنت السبب “!!

حين تشعر بهذا ستستثير جهازك العصبي ليعمل في حالة الطوارئ .. لن تتحرك في الوضع الطبيعي ، وإنما ستكون قراراتك هي قرارات حالة الطوارئ.

أنت لست مذنباً حين تسعى إلى أن تعيد الحق إلى نصابه ، وكل إعادة حق تحتاج إلى بعض التضحية ..

لا تركز على ما ستفقد الآن ، وإنما على ما ستجنية من أرباح إن صبرت إلى الغد.

اصرف مشاعر القلق والذنب عنك ، وحاول أن تنفس كربك بالاسترخاء ، أو ” الفضفضة ” مع صديق ، ثم أعد التفكير في الأمر من جديد بعد أن تكون قد هدأت .. وأزلت من نفسك أسباب التوتر.

 

***- ***- ***- *

 

سمِّ الأشياء بأسمائها :

 

 

يلعب المستغل دائماً على الإبهام ، والعقود الصامتة غير المكتوبة .. عرِّ العلاقة عما فيها من رتوش زائفة ، وسمها باسمها الصحيح ..

سم العلاقة لنفسك، .. فأول ما تميز به آدم عليه السلام على الملائكة هو ” وعلم آدم الأسماء .. ” .

***- ***- ***- *

 

انزع الفتيل :

 

 

بعد أن تكون قد مررت بالخطوات السابقة ، وحددت موقفك جيداً ، فستعلم حتماً أن استجابتك للاستغلال لن تفيدك ، حتى لو كان جنَيتَ بعض المكاسب الجزئية.

هذه المعرفة الجديدة هي أعظم سلاح في يدك.

كان المستغل يلاعبك في ساحة مظلمة .. فإن خرجت منها وجدت جواً ضبابياً .. ولكنك لم تخرج قَطُّ إلى سماء صافية ترى فيها الأشياء على حقيقتها .

إذا كانت معركتك مع المستغل معركة استراد الحقوق .. فإن أهم سلاح فيها : أن تعرف الحق الذي تريد استرداده، وأن تتمسك به.

 

 

***- ***- ***- *

 

ضع شروطك:

 

 

إذا وصلت إلى حدِّ عدم تحقيق ما يريده المستغل منك ، فقد أبطلت مفعول سحره ، وأنت الآن قادر على أن تعيد تحديد العلاقة بينك وبينه من جديد .

• ليكن واضحاً له أنك أنت من سيقرر لنفسه ما يفعل وليس هو . وأن لك قِيمَاً خاصة بك .

• وضح له الطريقة التي تحب أن يعاملك بها .

• ضع حدوداً واضحة لعلاقتكما .

ولا تتوقع منه أن يوافقك الرأي ، أو أن لا يثور في وجهك لتغييرك من نمط العلاقة المربحة له إلى علاقة إنسانية .. ولكن .. صلابتك في عرض وجهة نظرك هي التي ستحدد النتائج .

حتى لو هددك بإنهاء العلاقة ( وهي علاقة وثيقة ) فلا تستجب للضغط ، لأنه إن كان هناك فائدة حقيقية في العلاقة فستبقى .. ولا يمكن لها أن تدوم في ظلال الاستغلال .

***- ***- ***- *

 

تعلَّم بعض مهارات المفاوضات :

 

 

حين توصل المستغل إلى هذا الحد ، فسيعلم أنه لن يحصل منك على مكاسب الاستغلال التام ، وسيعيد التفكير في العلاقة بصورة أكثر فائدة بالنسبة لك ، وسيعرض عليك عروضاً مختلفة للعلاقة ، حاول أن تطرح أنت ما تريد ، وتصل معه إلى حل وسط يخدم الطرفين.

أعلَمُ أن مهارات التفاوض ليست مما حرصت مدارسنا وجامعاتنا على أن نتعلمه .. ولكننا بعد أن خرجنا إلى الحياة وجدناها كلها سلسلة متصلة من المفاوضات : مع الباعة ، والمديرين ، والموظفين ، والزوجة ، والأبناء .. وإذا كان ” التفاوض ” على هذا القدر من الأهمية فلماذا لا تقرأ عن مهاراته وألاعيبة .. حتى لا تأتيك الخسارة من حيث تأمَن ؟!

هناك العديد من الكتب المتميزة في مهارات التفاوض .. ولعلنا نفرد لها جزءاً في هذه السلسلة إن شاء الله تعالى.

 

 

 

كيف تحافظ على ما اكتسبته من قوة :

 

 

 

أهم من النجاح أن تحافظ عليه .

وما أسهل أن يضيع الإنسان ما وصل إليه، لأنه اطمأن ،

• راقب أفكارك التلقائية عن نفسك في المواقف الاجتماعية ، فهي أول بوابة يدخل منها من يريد استغلالك.

• سجل أفكارك وتصوراتك عن نفسك على ورقة.

• حدد الأفكار الخاطئة لديك ( الرغبة في استحسان الناس لما تفعل مهما كلفك ذلك ، الخوف من الصراع ، قلة الحسم … الخ ).

• ضع أفكاراً بديلة صحيحة.

• عود نفسك على التفكير من خلال الأفكار الصحيحة.

• داوم على ذلك.

 

د.محمد محمد فريد

شباك الصياد .. ألاعيب الاستغلال

 

المستغل ماهر في معرفة أساليب التأثير ، وهو يجُرَب معك أساليبَ مختلفةً حتى يحصل على الاستجابة التي يريدُها منك.

ومعرفتُك بأساليب تأثيرِه هي أول بابٍ للتخلص منه .

ومن أهم هذه الأساليب :

كلمات ضبابية:

 

من وقت أن مَنَّ الله تعالى على آدم بتعليمه ” الأسماء كلها ” ، واللغةُ هي سلاح الإنسان الوحيد لتحديد دلالات الأشياء.

وقد اعتادت البشرية على أن تجعل لكل ” حقيقة واقعية ” ” اسماً ” يقابلها .. حتى يستطيع أحمد وعمر أن يتحدثا عن “النخلة” وهما يعلمان أنها هي النخلة التي يعرفها كل واحد منهما .. وليس ثمة احتمالٌ واحدٌ في أن يظن أحمد أن “النخلة” هي “النخلة” بينما يظن عمر أنها “مجرى الماء” !!

اللغة المستخدمة في الحياة اليومية ينبغي أن تحُيلك إلى “حقائق محددة” يتفق عليها الجميع.

ولكن المستغل يحرص على أن لا تكون لغته ” محددة ” لأن ” التحديد ” يعني الوضوح .. والمُستَغِلُّ يحيا وينمو في الأزِقَّةِ المُعتِمَة.

حين يَعِدُك المستغل يحرص على أن لا يكون الوعد محدداً.. وحين يخبرك بما يمكن أن يُسبِّبَ له المتاعب يحرص على أن يكون إسلوبه متوارياً .. وحين تطالبه بإنفاذ ما ظننته أنت وعداً قاطعاً فسيفتح لك ألف ثغرة تدل على أنه كان هناك احتمالات أخرى لم تنتبه إليها.

” أنا لم أقصد ما فهمته ” ، ” يبدو أنك لم تسمعني جيدا ًحين قلت لك .. ” ، ” لست مُلزَمَاً بتحقيق ما تخيلته أنت” .. “..

هذه جمَل يمكن أن تتكرر كثيراً في حوارات المستغِل معك .. وكلها تصب في معنى واحد: ” أنت تدَّعي أنني وعدتك بشيء .. ولكنني كنت ماهراً إلى الحد الذي يوهمك بشيء .. ويسمح لي بالتراجع” .

هات .. وخذ :

 

لا تظن أن المستغل لن يعطي أحداً شيئاً أبداً .. كلا .. فالمستغل الذكي يمنح الدودة لكي يصطاد السمكة .. ويرمي السمكة الصغيرة ” طُعمَاً ” للأسماك الكبيرة.

يعطيك المستغل بعض ما تريد إذا حققت له ما يريد.. ودائماً يكون ما يعطيه ” فُتَاتَاً” .. وما يأخذه “ثروة”.

وهو يتفنن في ” طريقة الإعطاء ” بحسب الموقف .. فقد يمنحك قبل أن تفعل شيئاً .. ويجر أقدامك إلى غايته ببعض “الكرم اللطيف” .. وقد يعدك بما تريد بعد إنفاذ مراده ..

هات .. واسترِح :

 

لا تخلو حياتك من الألم .. وأنت مستعد لأن تدفع الكثير لتتخلص من آلامك.

ومهما كانت قوة الإنسان .. فهو ضعيف لحظة الألم.

حينها يبزغ المستغل من وراء الستار ليقدم نفسه منقذاً لك .. يستخرجك من بئر الآلام إلى سماء الراحة.

هل تريد التخلص من : الفقر ، الجوع ، مشكلات العمل ، المشكلات الأسرية .. يمكنني أن أخلصك منها .. ولكن .. لي بعض المطالب “البسيطة !!” التي يمكنك تحقيقها لي .. حتى أمنحك راحتك.

دوخيني يا ليمونة :

 

وهو مثل مصري يُعَبِّرُ جيدأً عما يفعله المستغِل حين يمنحك بعضَ ما تريد ، ثم يتوقفُ عن المنح فترة ، ثم يمنحُك ، ثم يتوقف ، بطريقة تجعلك غير قادر على التنبؤ بوقت منحِه ، ولكنكَ مترقِّبٌ له.

وهو يقصد من أسلوبه أن يزيد من ” بلبلتك ” فلا تكاد تعرف متى يمنحك ومتى يتوقف .. ولكنك تظل طيلة الوقت منتظراً .. وقد يكون انتظاراً لما لا يجيء .

امتنع وسأعاقبك :

 

إذا لم تتحرك ” بالرغبة ” فهناك دائماً “سيف الرهبة” .. يمكن أن أشهره عليك.

التلويح بالعقوبة طريقة المستغل القديمة في الحصول على ما يريد ، وسواء كانت العقوبة : فقدان التقدير ، أو ضياع المال ، أو تقييد الحرية ، أو تشويه السمعة .. فهو يمارس ضغوطه بها ليصل إلى مراده.

 

الصدمة المؤثرة :

 

قد يُعَرِّضُك المستغِل لتجربةٍ واحدة تبلغ من الأثر الصادم أن تُغَيِّرَ سلوكك.. سواء كان هذا التعريض لك أنت أو لشخصٍ قريب منك. وأنت في الأولى تتعلم بما يجري لك .. وفي الثانية تتعلم بنموذجٍ تراهُ أو تعايشُه.

دائرة مغلقة :

 

حين تحقق للمستغل ما يريد تشاركٍ في الإجرام ضدَّ نفسك ، لأنك تمنحه تدعيماً إيجابيا ، فيكرر ما يفعله ، لتتحول الآلية إلى :

يستغلك ، فتحقق مراده ، فيستغلك ثانية ، فتحقق مراده .. وهكذا .. في دائرةٍ من الخنوع للاستغلال لا تنتهي إلا بكسرها.

ثمن الخضوع للاستغلال :

 

• في علاقة الاستغلال ؛ تشعر أن هناك اتفاقاً تدور العلاقة في فَلَكه دون أن يبوح به كلاكما. فهناك تهديدات ضمنية تعيشها دون أن يبوح بها المستغِلُّ ، ويمكن لو بحتَ أنت بها أن يدَّعي عكسها.

وأنت طيلة الوقت حائر بين ما أنت واثق منه في العلاقة ، وبين عدم قدرتك على التعبير عنه.

• وحين يكون التعزيز متقطعاً (راجع فقرة : دوخيني يا ليمونة) ، بحيث لا يمكنك التنبؤ بالوقت الذي ستعزَّز فيه تظل في قلقٍ دائم ، لأنك لا تدري متى تحصل على ثمن خضوعك للاستغلال.

• أنت لا تعرف دوافع سلوكه، ويزداد الأمر حيرةً إذا كان الطرف الآخر قريباً منك (زوج ، أب، صديق …. ) لأن السيطرة تلتبس بالحب ، وكأنما تقول: (أنا أعلم أنه يحبني ، ولكن لا أدري لماذا يتصرف معي على هذه الصورة؟!) .

• تظل حائراً بين ما يدَّعيه، وما يفعله .. ولا تدري ماذا تصدق : قولَه .. أم فِعلَه؟!

• تشعر طيلة الوقت بأن العلاقة غير متزنة، ليس فيها تعامل الأنداد على قدمٍ واحدة .. رغم أن ذلك ما يتشدق به المستغل دائماً.

• تقع في فخ العجز الذي تنسج خيوطه بيدك .. أنت لست عاجزاً في الأصل .. ولكنك من كثرة تعيش خبرات الانكسار تشعر أنك عاجز عن التخلص من دائرة الاستغلال ، وتتصرف تبعاً لهذا التصور ، فتزيد من الخيوط التي تقيدك ، وبهذا تصبح كل خطوةٍ جديدةٍ تسيرها في العلاقة قيداً جديداً يضاف إليك.

• تزايد الغضب المكبوت الكظيم .. الذي لا تُطفَأ نارُه ، ولا يجد له مُتَنَفَّساً.

• ممارسة دور الضحية العاجزة عن تصريف شؤون نفسها ، أو تقديم الحلول.

• الشعور بأنك شخصية محتقرَة .. لا قيمة لها .. غير قادرة على على الانتصاف لنفسها .. وهو نهاية المطاف

 


1 Comment

5 خطوات للتخلص من سيطرة واستغلال الآخرين لك – تلفزيوني

يونيو 4, 2018 at 9:37 م

[…] اقرأ أيضا كيف تتخلص ممن يستغلك […]

اترك رداً

بحث

الأرشيف