Category Archives: روائع

  • 0

عيد الجلوس الملكي

عيد الجلوس الملكي

التاسع من حزيران ذكرى على مرور 20 سنة على تولي الملك المقدام سيدنا الملك عبدالله الثاني ليتولى الحكم للمملكة الأردنية الهاشمية.
رغم عظم هذا الحدث و علو مكانته إلا أنه جاء بعد وفاة المغفور له بإذن الله الملك الحسين بن طلال الأب الرائع و حبيب القلوب لجميع الأردنيين و العرب ، و لكل من عرفه من الناس بكل هذا العالم، ليخطفه الموت من بين أيدينا و بعد صراع طويل مع المرض ليأتي ذلك اليوم الذي أعلن فبع عن وفاة الملك الحسين طيب الله ثراه .
في تلك المرحلة كان الشعب الأردني في قمة ألمه و ترقبه للأخبار عسى أن يسمع خبرا مفرحا كشفاء الملك الحسين من المرض إذ به يفجع بوفاته .
فالملك الحسين لم يكن ملكا فقط للمملكة الأردنية الهاشمية بل كان قصة حب مع كل مواطن أردني من مختلف المنابت،و كان قصة وفاء و انتماء مع كل مواطن فلسطيني، فإن كانت عينه اليمنى الأردن ففلسطين هي عينه اليسرى فلم يفرق يوما بحبه لهما،لينقل حبه لكل مواطن عربي و مسلم و مسيحي في كل مكان،ليدمع الكل عند سماعه لخبر وفاته رحمه الله تعالى واسكنه الفردوس .
لم يكن الأمر سهلا حينها على ولي العهد وأمير البلاد عبدالله ابن الحسين أنذاك ابنه البكر، فهو فقد الروح لقلبه ، فلقد مات حبيبه و مرشده و مليكه والأصعب أن يموت الأب و يذهب معه الأمان في حياة الابن.
كيف سيكون حاله و هو فقد والده الذي رأى في عينيه شرف الشهادة ومجد الهاشميين و تاريخ وطن و أجداد ، فلا دمع يريح قلبه ولاصرخة تهدئ أنين عقله حينها .
و رغم كل أوجاع الحزن الذي تعتصر قلبه إلا أنه تحكم بحزنه و ضبط أركان البلاد و هدأ من حزن شعبه الموجوع
لتأتي اللحظة الحاسمة لتوليه زمام الأمر للمملكة الأردنية الهاشمية و يتقلد جلالته زمام سلطاته الدستورية لحكم المملكة في أوج المشاكل الإقليمية للمنطقة و الضغوط الاقتصادية و السياسية على المملكة ليعزز من جديد الاستقلال ببناء أركان البلاد السياسية و العسكرية و الاقتصادية ليسير بالبلاد إلى خطى ثابته نحو الرفعة و التقدم و الإزدهار
ففي هذا اليوم قبل عشرون عاما هذه كانت الحكاية ، ولقد أخبرتكم الحكاية لتعلموا عظم هذا اليوم في عيون الشعب الأردني، و لم أصبح مثل هذا اليوم مناسبة وطنية ؟
ليحيها الوطن فرحة بملك البلاد جلالة الملك عبدالله ابن الحسين حفظه الله و رعاه و جعله ذخرا للبلاد و ألهمه الحكمة وصواب البصيرة والبطانة الصالحة .
و تستمر المسيرة عامرة بالإنجازات .

بقلم
الكاتبة
د.أريج عمر يونس


  • 0

هل تفكر بالإنتحار؟!


لماذا نفكر بالإنتحار؟  كثيرا ما تتوارد لأذهان بعضنا فكرة الإنتحار، بل الطريف بالأمر أن الحيرة قد تنتابنا أحياناً معها، أي هل نقدم على الإنتحار وننهي حياتنا أم ننتظر لغدٍ مشرق ربما تصبح حياتنا فيه أفضل؟، واليكم التفصيل.  لا شك بأن ضغوط الحياة الكثيرة تجعلنا أسرى لها، لدرجة أن عقولنا تظل مغلقة كأنها لا تريد أن تجد لنفسها طريقاً أخراً، وكأنه الحل الوحيد أمامنا، ونظل خائفين من الماضي ومن القادم المجهول معاً، فلا نحن حواضر أنفسنا ولا نحن أمل أنفسنا للمستقبل، وهكذا، حتى نجد أنفسنا حائرون في دوامة السؤال الصعب، هل فعلاً الموت نجاة لنا؟. وعادةً ما يتهم العازم على الإنتحار أنه قليل دين وناكر لنعم الله عليه، والأمر كذلك، لأنه مبرراته دائماً أمامنا تكون ضعيفة، فإما هو خائف من إفتضاح أمر صنع سيء فعله، وإما هو شخص  في قصة حب ضعيفة  فيقوم من باب الإستعراض والتهديد بالإنتحار لجذب إنتباه وإهتمام محبوبه، وإما هو شخص وصل لسبب أو لأخر الى مرحلة متقدمة من العزلة والإكتئاب واليأس مما يبخس بقيمة نفسه، على كل حال، ستكون أهم مبررات الإقدام على الإنتحار محور مقالتنا اليوم صابين إهتمامنا على نفسية وروحانية كل من يفكر بالإنتحار؟.  لنأخذ أولاَ مشكلة الإنتحار بمبرر الحب، هل يعلم الشخص المقدم على الإنتحار أن من فكر بالانتحار لأجله، مهما بلغ درجة هذا العشق انه لا يستحق هذه التضحية؟ الود اصلاً هو دافع ورغبة بالحياة والتفكير بجماليات المستقبل مع المحبوب وليس بفراقه الى الأبد. وإن مجرد التفكير بالإنتحار جراء موقف حزين مؤلم أو بهدف جذب الإنتباه وإراحة النفس لا يعني وصول الشخص الى مفترق طرق، لأن علم المنطق يقول لكل مشكلة ولها حلول وليس حلاً واحداً فقط، بدورنا نقول لهذا الشخص، قف وفكر مع ذاتك، ماذا ستجني من إنتحارك؟ هل ستنتهي قصتك مع محبوبٍ قد لا يعلم أنك تحبه، وحتى لو علم واهتم بالأمر، سيؤكد له من حوله أن إنتحارك ليس بسببه بل لأنك شخص ضعيف وإن الله أنقذه منك، لأنك فشلت عند أول مطب في حياتك، وإذا قال البعض هذا كلام غير صحيح، نرد عليهم بل هو صحيح، لأن المنتحر مختل عقلياً وليس طبيعياً، فاليس إزهاق روح هي هدية الله لأجل شخص تستحق من الله العقاب الشديد، فأنت حين عاقبت نفسك بالقتل فلا حق لديك عند الله، هو العادل من يقتص لط الحق ممن ظلمك أو كسر قلبك، والجبار وحده جابر قلب المظلوم، وبهذا يفسد المنتحر على نفسه فرحة نصرة الله له وجبره خاطره، فلا هو حظى بمحبوبه في الدنيا، ولا قلبه إستحق رحمة الله في الأخرة.  لنأخذ ثانياً مشكلة شخص يقتل نفسه بسبب أعباء الحياة، ونقول له، عندما إختار الله لك المسؤولية يعلم تماما أنك قادر على حملها، إنظر لهذه الأمانة بعين القوة والأمل كيف مثلاً جعلك وأنت بعمر صغير تتحمل مسؤلية أخوتك وأسرتك، إنظر إلى الجانب المشرق من تلك الفرحة لحظة إحضارك لهم الطعام والكساء، أو لحظة خوفك على أحدهم حين يمرض وتفكيرك بكيف تعالجه وتحضر له الدواء، وكيف فجأة تجد نفسك جئت ومعك فرج الله، بل أنظر الى ما هو أبعد، كم دولة تم استعمارها وأهلكت بالحروب وهجر شعوبها وما زالت صامدة؟، كيف انتشرت بكل مكان وكانوا منارة علم وقوة لدول أخرى.، إنظر للخيريين داخل مناطق البلاء، فلتظل أنت مثلهم أقوى من أي انهزام، لأن أي قدر ذقت مرارته ومهما ضاق حالك أكثر، حتماً سيأتيك الفرج من حيث لا تدري، فإن مع العسر يسرا، إن مع العسر يسرا .  أما النوع الثالث في مقالتنا هذه فهو عن الشخص الذي يتعرض لضغط شديد أو إنتهاك جسدي من أخرين بالعمل أو ممن يستغلوه لمصلحتهم، ربما يجد هذا من يحاول استمالته اليه ليبتزه ويسرق عمله وفكره وجهده، وربما ليقضي عليه مهنياً وعلى جمال موهبته، هذه تنطبق على المشاهير لأسباب سياسية أو إقتصادية وإجتماعية لإخضاعهم للسير بإتجاه معين أو منظومة قيم ما، نقول لهذا الشخص، لا تقلق لا تخف، كن ثابتاً وتعلم من أخطاءك وحاول الجلوس مع نفسك حقاً ووازن الأمور، هل من الأفضل أن تقتل نفسك خوفاً من أحد أو لإدمانك أمر يمكنك الشفاء منه، أو الأفضل أن تواجه ضعف نفسك وتتحداها؟، ضع نفسك مكان الآخر لأنه إنسان مثلك بل قد تفوقه إيماناً بالله، قد لا يعلم هوعن إيمانك، ويفكر بجهالة في دنياه وأساليبه الملتوية، لا تقف عنده، لقد أصبح هناك ما يسمى بالجرائم المعنوية التي تشمل الالكترونية والإيذاء اللفظي والتحرش بأنواعه، تستطيع أن تدافع عن نفسك بالقانون وتحصل على حقك، رغم أن رحمة الله عليك أقوى من أي قانون لأن الله أقرب من أقرب الأشخاص لقلبك، فإن كنت مؤمناً، إبكي كما شئت وقل ما في قلبك ولا تيأس، حتى في البلاء فرج، وإن ساوموك مقابل ضغوط الرزق عليك، لا تهتم، فالرزق على الله وليس العباد، هو من يسخر لك العباد ويجعلك تحصل على رزقك مع الأخذ بالأسباب .كن عزيز نفس ولا تقتل قلبك بيدك وتجني على روحك بزهقها، عش وكن قويا في حياتك، إن أخطأت إعتذر، إن أحببت وهذا حقك فلا تجني على نفسك بسبب من تحب، خذ بالأسباب وإسعى لما تريده من غير ظلم لنفسك والآخرين، لا تسمع لكلام منافق ، فهم معك لنقطة قوتك ويقنعوك أنهم يريدون مصلحتك، و قد ينجحوا ويقتلوا ما في قلبك من حب، وحين تسقط أو تنحدر سيختفي من حولك، فلا تغرك المظاهر، اجعل قلبك بوصلتك بقوة إيمانك وبصيرتك.   ومع هذا وذاك، ربما لا يستجيب المنتحر لكل هذه الوصايا وينتحر، سنخبركم ماذا يحصل بعد إنتحاره، فمن يحبه فعلاً كوالدته ووالده وأهله أو من يعتبره قدوته فسيتدمر قلبه للأبد! ومن يكرهه ويتمنى له الشر سيفرح لموته ويمضي معتقداً أن الله أنقذه من جنونه. بالختام، أنا أحبكم، وجميعنا تغمرنا لحظات ضعب وخوف من المجهول وربما أيضاً بعضنا كما قلت لكم قد راودته فكرة الانتحار، لكننا نعلم أننا واجهنا ذلك بالإيمان بالله والخوف من أن نكسر قلوب من يحبنا، بإختصار أحبتي، الإنتحار حل دائم لكن لمشكلة مؤقتة. والله الموفق.

بقلم
الكاتبة
أريج عمر يونس
الحقوق الفكرية حصريا لموقع تلفزيوني telepheziony



  • 0

شُكر الله

Category : روائع

في غرفةٍ رثة فوق سطحِ أحد المنازل، عاشت أرملةٌ فقيرةٌ مع طفلها الصغير حياة بسيطة في ظروف صعبة .. فقدت تلك الأسرة الكثير، ولكنها وُهبت نعمة الرضا والقناعة. كان فصل الشتاء بأمطاره الغزيرة يشكل هاجسا لهم، فالغرفة عبارة عن أربعة جدران، وبها باب خشبي، غير أنه ليس لها سقف!
وكان قد مر على الطفل أربع سنوات منذ ولادته لم تتعرض المدينة خلالها إلا لزخات قليلة وضعيفة من المطر، إلا أنه ذات يوم تجمعت الغيومُ، وامتلأت سماءُ المدينة بالسحب الداكنة، ومع ساعات الليل الأولى هطلَ المطرُ بغزارة على المدينة كلها.
نظر الطفلُ إلى أمه نظرة حائرة وارتمى في أحضانها بثيابها المبللة. أسرعت الأمُ إلى باب الغرفة فخلعته ووضعته مائلاً على أحد الجدران، وخبأت طفلها خلف الباب لتحجب عنه سيل المطر المنهمر، فنظر الطفلُ إلى أمه ضاحكا مستبشرا وقال لها: «ماذا يا ترى يفعل الفقراء الذين ليس عندهم باب حين يسقط عليهم المطر؟!» .. لقد أدرك الصغيرُ ببساطته الحقيقة الخفية: أن الإنسان يستمتع بالموجود ويحمد الله على ما وهب .. فهم أغنياء لأنهم يملكون بابا وغيرهم لا يملكه!

الله يَتَجَاوَز عَنْكُمْ وَلَوْ طَالَبَكُمْ بِشُكْرِ نِعَمه لَعَجَزْتُمْ عَنْ الْقِيَام بِذَلِكَ وَلَوْ أَمَرَكُمْ بِهِ لَضَعُفْتُمْ وَتَرَكْتُمْ وَلَوْ عَذَّبَكُمْ لَعَذَّبَكُمْ وَهُوَ غَيْر ظَالِم لَكُمْ وَلَكِنَّهُ غَفُور رَحِيم يَغْفِر الْكَثِير وَيُجَازِي عَلَى الْيَسِير .
شكا رجل ضيق حاله ومعاشه… فقال له عالم حكيم:أتبيع بصرك بمئة ألف؟قال:
لا.قال الحكيم: أتبيع سمعك بمئة ألف؟قال: لا.قال الحكيم: فأنت الغني بما لا يباع بثمن.


  • 0

الفرق بين المؤمن والفاجر ونظرتهما لذنوبهما

Category : روائع

قال الإمام الوزير أبو المُظَفَّرِ يحيى بن مُحمَّد بن هُبَيْرَةَ الشَّيبَانِيُّ – رحمه الله تعالى – في كتابه ( الإفصَاحِ عَن معانِي الصّحَاحِ – المجلد الثاني: مسند عبد الله بن مسعود رضي الله عنه ص٤۱ ) :
عن الحارث بن سويد ، قال: حدَّثنا عبد الله بن مسعود حديثين: أحدهما عن رسول الله – صلَّى الله عليه وسلَّم – ، والآخر: عن نفسه. قال: إنَّ المؤمن يرى ذنوبه كأنَّه قاعِدٌ تحت جبل يخافُ أن يقع عليه ، وإنَّ الفاجِرَ يرى ذنوبه كذُبابٍ مرَّ على أنفه فقال به هكذا – أي بيده – فذبَّه عنه ، ثُمَّ قال ، سمعِتُ رسول الله – صلَّى الله عليه وسلَّم – يقول: ” لله أفرح بتوبة عبده المؤمن من رجُلٍ نزل في أرضٍ دوية (۱) مُهلكة ، معه راحِلته عليها طعامه وشرابه ، فوضع رأسه فنام نومةً فاستيقظ وقد ذهبت راحلته ، فطلبها حتَّى إذا اشتدَّ عليه الحر والعطش – أو ما شاء الله – قال: أرجع إلى مكاني الذي كنت فيه ، فأنام حتَّى أموت ، فوضع رأسه على ساعده ليمُوتَ فاستيقظ فإذا راحلته عنده ، عليها زاده وشرابه ، فالله أشدُّ فرحًا بتوبة العبد المؤمن من هذا براحلته وزاده “.
– أمَّا الحديث الموقوف: فإنَّ المؤمن ينظُرُ إلى عظمة الله عزَّ وجلَّ جلاله وعزَّ سُلطانه وغناه عن خلفه وفقر خلقه إليه ، وأن يسير المعصية له جلَّ جلاله ليس بيسير عند المؤمن ؛ فلذلك يرى كأنَّه قاعِدٌ تحت جبل من خوف ما أتى.
وأمَّا الفاجر فلا يرى من ذلك ما يراه المؤمن ، فلذلك يستخف الأمر في المعصية لله عزَّ وجلَّ حتَّى يرى كأنَّ ذنوبه ذُباب أطاره بيده عنه لا لخِفَّة ذنوبه، ولكن لخِفَّة إيمانه في نفسه.
– فأمَّا الحديث المرفوع: فإنَّه من أعظم ما حضَّ وحثَّ وبعث الآبقين على حُسن العود وتلاقي الفارط ، والفزع إلى التوبة ، فإنَّ الذي ذكره رسول الله – صلَّى الله عليه وسلَّم – من موقع التوبة عنده سبحانه وتعالى دليل كرمه ، وآية جوده ، وأنَّه يسره سبحانه وتعالى أوبةَ عبده حتَّى يبلُغ ذلك السرور مقدارًا لا يمكن أن تنتهي المعرفة إليه ، إلَّا بأن لا يزال العبد تائبًا إلى الله تعالى راجعًا إليه مُقلعًا عن كل ما لا يصلح في معاملته إلى ما يصلح من مقتضى أمره وكريم وصاياه ، فإنَّه تتوالى عنده المسار بالعبادات ، وتتتابع إليه الأفراح بالطاعات ؛ كما يسر ربه سبحانه بتتابع توباته ومُوالاة إنابته.
وهذا في حق من يتوب مُقبِلًا بعد إعراض ، فكيف إذًا من يتوالى إقباله ويتتابع إحسانه.
__________________
۱- الدوية منسوبة إلى الدو ، وهي المفازة والقفر التي تخاف فيها الهلاك


  • 0

دعوة الاعرابي في عهد سيدنا عمر

Category : روائع

زار الفاروق عمر بن الخطاب في العشره الأواخر من رمضان
قبر رسول الله صل الله عليه وسلم . فوجد إعرابي يقف امام القبر ويدعو فوقف عمر خلفه
وأنصت اليه .. يقول الإعرابي
اللهم هذا حبيبك ، وانا عبدك ، والشيطان عدوك ، فان غفرت لي : سر حبيبك ، وفاز عبدك ، وحزن عدوك ، وإن لم تغفر لي : حزن حبيبك ، ورضي عدوک .وهلك عبدك ، وانت اكرم من ان تحزن حبيبك وترضي عدوك وتهلك عبدك .اللهم ان كرام العرب اذا مات فيهم سيد اعتقوا عبيدهم عند قبره ، وهذا سيد العالمين ماات فاعتقني من النار عند قبره…
فنادى عمر بأعلى صوته
اللهم إني ادعوك بما دعى هذا الآعرابي … وبكى عند القبر حتى ابتلت لحيته ..
فقال له الاعرابي اتبكى ياامير المؤمنين وأنت من أنت …

اللهم اعتق رقابنا ورقاب اباءنا وامهاتنا وارحامنا وكل
من له حق علينا من النار يا الله


  • 0

هل تعلم! لماذا كان الرسول عليه الصلاة والسلام يأكل الزبيب دائماً؟

Category : روائع

هل تعلم لماذا كان الرسول يأكل الزبيب دائماً

سبحان الله شاهد كمية الامراض التى يعالجها الزبيب وماذا يفعل فى جسم الانسان

الزبيب هذا الذى يطلق بهذا الاسم وهو العنب المجفف . والذى كان يحبه الرسول صلى الله عليه و اله وسلم وكان يوصى به فى زكاة الفطر .
عن ابن عباس قال: “كَانَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم يُنْقَعُ لَهُ الزَّبِيبُ فَيَشْرَبُهُ الْيَوْمَ وَالْغَدَ وَبَعْدَ الْغَدِ إِلَى مَسَاءِ الثَّالِثَةِ، ثُمَّ يَأْمُرُ بِهِ فَيُسْقَى أَوْ يُهَرَاقُ”، رواه مسلم.
والزبيب له فوائد رهيبة لجسم الانسان يغفل عنها الكثير نتابع فوائد الزبيب الان .
* فوائد الزبيب الطبية *
أوصى النبي صلى الله عليه و اله وسلم بالزبيب ، والزبيب هو العنب المجفف ومنه الاسود والاصفر ومنه المحتوي على البذور وآخر بدون بذور ، ويتميز الزبيب بخواص العنب الطازج ، ويحتوي الزبيب على البوتاسيوم
والفوسفور والكالسيوم والمغنيسيوم والنحاس والحديد والالياف والمواد الكربوهيدراتية وفيتامين ب ، ج ، والسكريات ، وهو غني بالمواد المضادة للاكسدة ، وله دور كبير في علاج امراض الجهاز التنفسي وامراض الجهاز الهضمي .
بعض فوائد الزبيب
فوائد الزبيب الطبية :
🍇1- مخفض لضغط الدم المرتفع
🍇2- مخفض لمستوى الكوليسترول في الدم
🍇3- واقي من امراض سرطان القلب
🍇4- ملطف للسعال بشرب مغلي الزبيب في الماء
🍇5- طارد للبلغم
🍇6- مقوم للميكروبات والفيروسات
🍇7- مضاد للأكسدة
🍇8- مانع لتكون طبقة البلاك على الاسنان
🍇9- مخلص للجسم من االسموم
🍇10- مقلل للدم في الدورة الشهرية
🍇11- مقوي للطحال والكبد والمعدة
🍇12- مقوي للذاكرة
🍇13-واقي من سرطان القولون
🍇14- واقي للعيون من الامراض
🍇15- واقي من هشاشة العظام
🍇16- مضاد للالتهابات
🍇17- ملين
🍇18- منقي للدم
🍇19- مصفي ومنقي للصوت
(((الامراض التي يعالجها الزبيب)))
🍇1- الامساك.
🍇2- البواسير.
🍇3- تسوس الاسنان.
🍇4- التهاب اللثة.
🍇5- الروماتيزم. والتهاب المفاصل.
🍇6- امراض الكبد والمرارة.
🍇7- سوء التغذية ونقص الوزن.
🍇8- التهاب الحلق.
🍇9- امراض الرئة والصدر.
🍇10- امراض الكلى والمثانة وحصى المثانة
🍇11- تقطير البول.
🍇12- الملاريا.
🍇13- داء النقرس.
🍇14- الشقيقة.
🍇15- اليرقان.
🍇16- فقر الدم.
🍇17- أمراض المعدة
🍇18- حموضة المعدة
🍇20- النزلات المعوية
🍇21- الهرش والحكة.
🍇22- الجدري.
🍇23- قراع الرأس.


بحث

الأرشيف