Category Archives: لقاءات وندوات

  • 0

المعجب و المشهور

كل شخص فينا في حياته من صغره إلى أقصى عمر يصل به بالحياة ، أحب شخصية مشهورة و معروفة لدى الناس . ووجد نفسه أسيرا للاهتمام بكل ما يقدمه هذا الشخص و متابعا مميزا لهذه الشخصية حتى أنه قد يشعر بنبضة قلب إن أصاب مكروه تلك الشخصية المشهورة . كل شخص فينا لديه ما يسمى بالنضج العاطفي ، وهذا النضج يأتي على درجات من الأقل إلى أعلى مراتبها ، فالنضج العاطفي لا يأتي بسهولة و بمجرد الرقم العمري الذي أعطته لك مسيرة أيامك في هذه الدنيا ، بل هو نتيجة وعيّك و بصيرتك إلى ما وراء ذلك و تعلمك من تجاربك و من تجارب غيرك وفهم الدرس ، و مدى قوتك في ضبط مشاعرك و منح نفسك حق الحزن عند الحزن و حق الفرح عند الفرح . فالشخصية المشهورة هي تغذي هذا الجانب في قلوبنا و نشعر أن هناك من يتحدث عنا ، من يمنحنا ما نشعر به في قلوبنا و في أسرار حياتنا ، و مع الوقت نجد أنفسنا تعلقنا به لأنه يخبرنا بما نريد أن يخبره بنا أحد ما . في يوم ما تعلقت أختي بإحدى المشاهير تتابع أخباره و قصصه و كل حياته و موهبتها بالرسم جعلتها ترسم وجهه بأجمل الرسومات لجميع زميلاتها فهو كان مشهور تلك الحقبة ، و رغم تفوق أختي و عدم تغير مستواها الدراسي إلا أن المعلمة أخبرت والدي بأن أختي تستعمل قوتها في الرسم في رسم هذه الشخصية و توزيعها على الجميع . عاد والدي و كلنا ظننا أن والدي سيعاقبها ، و لكن والدي أحضر رسمتها و أثنى على موهبتها و أمسك بعد ذلك الورقة و قطعها إلى مربعات صغيرة ، و طلب منها أن تجمع المربعات لتكمل صورته ، و هكذا حقا فعلا . فقال لها : أرأيت هو بالنسبة لك صورة كاملة جميلة ، و احتجت لكل هذه المربعات لتجمعي الصورة ، فأنت في هذه الصورة عبارة عن مربع صغيرة يتواجد ليساعده في إكمال صورته و توهجه ، بينما أنت بالنسبة له عبارة عن مربع صغير لا يراك ، و إن انتبه لك فهو لديه مربعات كثيرة أخرى ليكمل صورته ، و ليس لأنه سيء بل لأنه حقا لا يستطيع أن يلمحك بين الجموع أو حتى بين كل هذه الأعداد من المربعات . فعندما تعجب بأحدهم تذكروا دوما بأنك أنت أيضا من حقك أن تكون شخصا يشار له بالبنان و تستحق أن تجمع لوحتك من المربعات الصغيرة لتشكل صورة جميلة لك ، فلا تقلل من قيمة نفسك في سبيل الآخرين ، بل كن طموحا ناضجا و محبا للآخرين ، و كن أنت من يسعى الآخرين له ، و إن وجدت نفسك معجب بأحد المعروفين فكن ناضجا و كن بإعجابك ناضجا و كن متيقنا تماما بأن الآخر هو مثلك تماما لديه ما يعانيه هو الآخر و يحتاج إلى من يمنحه القوة ليتماسك .

بقلم

الكاتبة

أريج عمر يونس


  • 0

لقاء خاص مع الإعلامية و الفنانة المتألقة دعاء الشروف

اعشق الألماني ، كوني قوية لا تستلمي ، من حق المرأة الأردنية أن تمنح أبنائها جنسيتها الأردنية ، مثلي الأعلى الملكة رانيا العبدالله

1- نبذة عن دعاء الشروف ؟

اعلامية متألقة بدأت مشوارها الاعلامي و الفني انطلاقا من مجلة فنية أردنية لتبدأ مشوارها في هذا المجال و تحلق في سماء الإعلام  مع عدة قنوات تلفزيونية  لتستقر في برنامج يوم جديد على التلفزيون الأردني و تشارك في عدد البرامج التمثيلية بظهور خاص لها ، تعالوا معنا في جولتنا مع الاعلامية دعاء الشروف في دار الأزياء الخاص بها بهذا اللقاء المميز .

في البداية اشكركم جدا على هذا اللقاء فأنتم السباقين دوما في كل شيء جديد و داعمين لكل المواهب و الإبداعات، و أنا سعيدة لتواجدي معكم و تواجدكم معي .

انا منذ صغري و أنا أحب الإعلام و الأزياء و مع الوقت زاد هذا الأمر لدي بمحبة و شغف ، فعملت في عدة قنوات تلفزيونية متنوعة داخل و خارج الأردن ، و عملت في مجال الصحافة الفنية و الأزياء فعملت في مجلة فنية و ترأستها لفترة ، و بدأ مشواري الحقيقي عندما عملت في برنامج للأطفال مع التلفزيون الأردني في 2011 و ليتم تعييني بعد ذلك رسميا في التلفزيون الأردني لانضم إلى زميلاتي في البرنامج الصباحي للتلفزيون الأردني برنامج يوم جديد .

و بعد فترة من التفكير و التصميم و بسبب الجمهور الرائع الذي يتابعني و خاصة الفتيات و اهتمامي للأزياء و ارتدائي لأزياء متنوعة بحكم العمل الإعلامي ، جاءت لي الفكرة بأن احقق حلم الطفولة و افتتح بوتيك خاص لي و اسميه  (بوتيك دعاء للفساتين doaa dresses boutique) و بذلك أكون دمجت الإعلام و الأزياء معا في مساري المهني .

2- ما هو الأقرب إلى قلبك الإعلام أم التمثيل و الأزياء ؟

جميعه قريب لقلبي و أحبه و أحبكم أيضا ، مع هذه السنوات العشر الأخيرة اصبحت كل هذه المهن تعني لي كثيرا و تمنحني ما أنا عليه اليوم و الحمدلله .

3- ما الذي دفعك ليكون أول مشروع لك مستقل هو مشروع دار للأزياء أو بوتيك للأزياء ، لماذا اخترت هذا المشروع بالذات ؟

لن أخفي عليكم الأمر ، فالإعلام ليست به ديمومة حتى و لو بقينا فيه لعمر كبير ، و الإنسان بطبعه يميل للاستقرار و لذلك قررت أن اختار مشروع فيه ديمومة لي سواء أكملت في المسار الإعلامي أو تقاعدت مع العمر من الإعلام ، ووالدتي الله يحفظها لي شجعتني على ذلك .

4- برنامجك الصباحي على التلفزيون الأردني تم اختيارك للتقديم فيه في التجديدات الحديثة في التلفزيوني الأردني ، فأخبرينا عن ذلك و ماذا اضاف لك و ماذا أضفت لبرنامج يوم جديد ؟

بعد استلام عطوفة مدير الإذاعة و التلفزيون فراس نصير بمنصبه الجديد فقام ببعض التجديدات في التلفزيوني و من ضمنها تجديد الكوادر الإعلامية و البرامج المعروضة و من ضمنها برنامج يوم جديد ليتم اختيار عدد من الإعلاميات للبرنامج الصباحي يوم جديد ، فهو برنامج متنوع و مليء بالفقرات المتنوعة الصحية الطبية التغذية الطفولة و الإبداع  و الفن و الشعر فهو حقا شامل لكل مناحي الحياة و بالتالي تكسب ناس كثر من كافة المجالات سواء كمتابعين و مهتمين أو ضيوف يشرفونا في البرنامج ، فعلاقاتك الاجتماعية و المهنية تكبر و تجد لك في كل درب صديق و معاون ، و بما أنه مباشر فالخطأ ممنوع فيقويك كشخص و تكون أكثر استقلالا و قوة في الحوار و الأهم محبة الجماهير .

5- إلى ماذا تصبو دعاء الشروف عمليا و اجتماعيا ؟

على الصعيد الإعلامي أولا أنا أفكر جديا بتقديم برنامج خاص بي و عرضه على التلفزيون و سيكون حاملا فكرة مميزة إن شاء الله 

على الصعيد عملي الخاص في البوتيك فأتمنى أن يكون لي خط خاص في هذا المجال و أن يكون له أفرع داخل و خارج الأردن .

و الاجتماعي أن يحفظ الله لي أحبائي و أهلي و ابني رامي و أراه شابا مميزا يقر عيني به إن شاء الله .

6- قبل اللقاء أخبرتينا أنك تفكرين بأن تعملي برنامج خاص للعروس ، فهل هناك خبر حصري لموقع تلفزيوني؟

بما أنكم كشفتم جانب من هذا السر ، فهذه هي فكرة برنامجي الجديد هو كل ما يهم المرأة و الرجل و كل نواحي الحياة بين هو و هي ، و خاصة بموضوع اللبس و الأزياء كيف تختار لباسها كيف تظهر بأجمل طلة و ما هي متطلبات الزواج و فستان العرس المناسب و كذلك الرجل و متطلباته و كيف يختار بذلة عريس مناسبة و هكذا ، بحيث اجمع بين الأزياء و البرنامج الإعلامي .

7- نصيحتك للفتيات في اختيار الأزياء المناسبة لهن سواء المحجبة أو الغير محجبة ؟

أولا لا تتبعي الموضة لأنها موضة ، انظري لما يناسبك منها جسمانيا و للون بشرتك 

ثانيا الفستان أتمنى من كل الفتيات العودة للفساتين خاصة في المناسبات فالفستان هو مز الأنوثة ، و اتركي البنطال و التنانير و اللباس العملي للعمل ، مع أني مع عودة الفتيات لارتداء الفساتين العملية للعمل فأنت بالنهاية أنثى فاهتمي بأنوثتك . 

ثالثا اعرف المناسبة التي ستذهبين اليها فالافراح لباس مبهج و الأحزان لباس غامق و المناسبات الرسمية لباس رسمي.

البشرة السمراء تناسبها الأبيض و الاحمر و البيضاء تناسبها الوردي الغامق و البنفسجي و أيضا النيلي جميل لذوات البشرة البضاء ، لكن الأهم هو اختيار اللباس المناسب و درجة اللون المناسب لبشرته فالألوان تأتي مدرجة فاختاري درجة اللون المناسبة لبشرتك .

8- ما هي أكثر الصعوبات التي تواجهيها في البرنامج الصباحي من حيث اللقاءات مع الرجال و النساء ؟

لا فرق بينهم صدقا ، بس أحيانا المواعيد للضيوف تحدث بعض التأخيرات ، أيضا حسب المادة و الموضوع ، حسب المتحدث و تجاوبه و درجة تفاعل الإعلامي و الضيف في الموضوع المطروح و مدى فهمك في الموضوع المطروح.

9- بعيدا عن الإعلام سنتطرق قليلا لحياتك الخاصة ، فدعاء سبق لك الزواج و الطلاق و لكنه نجم عن هذا الزواج طفل جميل اسميتيه رامي و الآن غدا شابا مراهقا و السنة القادمة سيكون توجيهي ، و نعلم أنك قد تزوجت بعمر صغير ، لكن بعد هذه التجربة ما الذي تغير بدعاء سلبيا و إيجابيا ؟

كتجربة عامة كانت صعبة جدا و أثرت بنفسيتي كشخص بغض النظر عن الأشخاص ، و صعوبتها تمثلت أكثر بالإنجاب ووجود مولود بيننا و تحملي للمسؤولية بعمر صغير و يجب أن أشق طريقي بنفسي و لا اعتمد على أحد سوى الله تعالى مهما وقف معك أهلك و أحباؤك ، يجب أن تكون قويا و تنهض من مشاكلك بنفسك ، أما الآن فأنا سعيدة بما حدث رغم ما حدث فالإبن يشعرك بأهميتك و أنك موجود من أجل شخص ما و كل يوم تنهض لأن لديك من ترعاه و الحمدلله في السراء و الضراء .

10- القوانين الحالية تدعم المرأة في الأحكام القضائية كأسلوب لحماية المرأة من العنف و الانتهاكات ، و أيضا قوانين الطلاق و النفقة ، فهل أنت مع أو ضد ؟

دينيا الله سبحانه وصى على المرأة و أعطاها حقوقها ، فالأردن من أفضل الدول في إنصاف المرأة قانونيا ، لكن مازالت هناك بعض القوانين التي نتمنى أن تتغير ، كالنظر أكثر في قوانين النفقة ، و الأهم بمنح الأم الجنسية لابنها فكمثل حالتي أنا ابني لا يحمل الجنسية الأردنية مع أنني أردنية و في وضع الطلاق و التزامي بطفلي واجهت صعوبات في إقاامته و ميشته معه ولكن الحمدلله فهو حامل لجنسية أجنبية و هذا ما خفف الأمر عليا .

11- حدثينا عن رامي و مواهبه و مستواه الدراسي ؟

أنا دائما انصحه بالدراسة و التوجه إلى المجال العلمي لأنه متفوق دراسيا و اختار بنفسه التخصص العلمي لم اجبره فأنا معه بأي اختيار ، و هو أيضا فنان موهوب و له مشاركات فنية من ضمن المركز الوطني للثقافة و الفنون  3 سنين في مجال المسرحيات التوعوية و التعليمية  لكل محافظات الدولة ، و يشارك حاليا مع المخرجة المميزة غادة سابا و أيضا له بالفنون الاستعراضية و هو موهوب و ان شاء الله سيكون له شهرة في هذا المجال ، و مع ذلك فهو يحافظ على دراسته أولا و موهبته ثانيا الحمدلله .

12- جولة الاسئلة السريعة : ما هي نصيحتك الصحية ؟ و لونك المفضل ؟ و شخصية عامة مفضلة لك ؟ و سيارتك المفضلة ؟

اهم سر للصحة النوم العميق خذ كفايتكم من النوم ، و تناول وجبات خفيفة كل ساعتين خاصة للأشخاص الذين يعملون طوال اليوم بالإضافة إلى المشي .

لوني المفضل الأحمر ، اعشق اللون الأحمر فهو لون الحب و القوة 

الشخصية المفضلة ، أحب جدا الملكة رانيا العبدالله ، فأنا اعشق شخصيتها و خطواتها فهي تجمع بين المرأة الأم و الزوجة  و المعاصرة و العربية و المثقفة .

سيارتي المفضلة : أحب السيارات الألمانية جي كلاس و بي أم دبليو و الرينج ، و سيارتي الحالية هونداي سوناتا فهي موفرة و اقتصادية فهذا ما أحببته فيها رغم أنها لا تنتمي للألماني ، و لكن هي مناسبة لي حاليا خاصة مع موضوع البوتيك و التكاليف المادية المطلوبة لمثل هذا المشروع .

13- كلمة خاصة لموقع تلفزيوني و لمحبينك من داخل و خارج الأردن ؟

لكل الجمهور المتابع لولاكم نحن لا نكون ، فأنتم سبب استمراريتنا مهما حدثت أخطاء ، فنحن بشر بالنهاية و محبتكم تمنحنا الاستمرار مهما تعرضنا لضغوط 

أما موقع تلفزيوني فأشكركم جدا على هذا اللقاء المميز و الاسئلة الرائعة ، فأنتم سابقين للأفضل دوما و لصديقتي و الكاتبة أريج يونس و للاعلامي يحيى الشمري على هذا اللقاء الممتع و لكم مني كل المحبة و التقدير ، دعاء الشروف.

إعداد اللقاء : 

أريج يونس  و موقع تلفزيوني 

تقديم اللقاء : 

أريج يونس و يحيى الشمري

 https://www.youtube.com/watch?v=mNQKQhW8IMU


  • 1

لقاء خاص مع الفنان المميز جميل براهمة ( المرأة: احذري التجاوز … وقفت بوجه أهلي…رتبوا أولوياتكم….البدوي هو المتواجد…سأسافر لمصر)

لقاؤنا اليوم مع ضيف مميز تميز بفنه و جمال أدواره و لعب دوما دور البطولة فمثل دور الشاب العاشق و العنيد و البار في مسلسل بين القلب و العقل و مسلسل نهيل ، ليطل علينا بأدواره البدوية المميزة مثل بيارق العربة و رعود المزن و صهيل الأصيل و غيره ،شخصيته الجميلة المميزة المفعة بالتفاؤل و التواضع و قربه للآخرين جعلنا نسعد أكثر بتواجده معنا على موقع تلفزيوني.

  • نبذه عن الفنان المميز جميل براهمة ؟

بالبداية أرحب بكم و بجمهوري الحبيب ، أنا خريج جامعة اليرموك اخراج و تمثيل مسرحي و احترفت تمثيل 1991 و رصيدي 65 مسلسل إلى الأن .

  • بدأت بعمر صغير و في فترة زمنية كان فيها الفن صعب و غريب بالمكان فما هو أهم ما واجهته من أسرتك أولا و من عملك ثانيا في تلك الفترة ؟

في البداية وجدت اعتراض من أهلي لالتحاقي بهذا التخصص خاصة و أنني كنت توجيهي علمي و ميول الاهل لي علمية و لكن شغفي للتمثيل لم استطع مقاومته و لكنني قلت لأهلي حينها أنني سأغير التخصص الفصل الثاني و لكن عندما أتى الفصل الثاني لم اغير تخصصي لأخر و أصريت عليه و بعد ذلك عندما نجحت أعمالي الفنية و بدأ اسمي يظهر ثقافيا و فنيا وجدت الدعم منهم .

  • الممثل يختلف تماما عن المخرج فالممثل يحتاج إلى صورة شكلية مقاربة لدور الشخصية و قدرة على تقمص الدور و الشخصية بانفعالاتها و أسلوبها،لكن المخرج طبيعة عمله تهتم بالصورة الدقيقة للعمل و إعطاء حركة لشخصيات العمل و غيره،فهل أثر ذلك بك سلبا أم إيجابيا بعملك عندما تكون ممثلا و عندما تكون مخرجا ؟

لم اعمل إخراج حقيقة عملت في الإخراج الإذاعي ، لأنني تفرغت تماما للتمثيل و قد أفكر بذلك لاحقا أن أتوجه للإخراج المسرحي و التلفزيوني حتى لا أشتت نفسي بين التمثيل و الإخراج لأنهما عالمان متكاملان و لكن مختلفين مهنيا ، و لأكون معكم صادقا فالتمثيل موهبة بالدرجة الأولى أما دراسة التمثيل صقل للموهبة لكن الدراسة من غير موهبة بلا فائدة في مجال التمثيل، و محبة الناس.

  • لماذا لم نجدك في أدوار مصرية و بقائك في الإطار المحلي ؟

قُدم لي العديد من العروض التمثيلية في مصر و قد عملت عملا تاريخياً بمصر ( خيبر ) عربي مصري ، و حاليا هناك مجال أكبر للعمل في مصر و لم تأتيني فرص مناسبة لي سابقة لأقبلها و لكن حاليا هناك عمل، قريبا في مصر سأشارك به ، فمصر معروفة أنها بلد الجميع خاصة في المجال الفني و أكثر انتشارا و جماهير أكبر لكن ذلك لا يعني أنني سأذهب هناك لأعيش لكن سأحاول أن أوفق بين عملي هنا و هناك إن شاء الله لأن مصر تحتاج لتفرغ حقيقي من الفنان لأداء الدور المطلوب منه في مصر .

  • المعظم يعلم مدى قربك من الراحل ياسر المصري رحمه الله، و لذا نريد أن تخبرنا عنه و عن علاقتك به و الرابط المشترك الذي جمع بين شخصيتين مختلفتي الأسلوب ؟

رحمه الله و غفر له و أحسن الله مثواه ، هو صديقي المقرب و العزيز على قلبي عرفته منذ 10 سنين و تعارفنا في العمل في مسلسلات البدوية و الكثير من الأعمال الناجحة، فنحن لم نكن زملاء عمل بل أصدقاء و كنا نفرح لنجاحات بعضنا رغم التنافس المهني و التاريخ الفني لكلانا و كنا نكمل بعض رغم أنني بدأت كنجم العمل من 94 و هو بدأ في 2007 مما جعل البعض يحاول الايقاع بيننا في اثارة التنافس و الغيرة الفنية لكن هذا أمر لا يهمنا لعلمنا أن لكل شخص قيمته و تواجده و محبينه ، كان ياسر طيب القلب و الروح الرياضية و التعاون و المسامحة و الصفح و هذا الأمر يختلف عني فأنا سريع الانفعال و لا أسامح بسرعة و كان يستفزني بسرعة تسامحه و طيبة قلبه فكنا نكمل بعض هو يخفف من غضبي بكلمات طيبة و مؤنسة للشخص بغضبه و أنا كنت أحاول أن أنبهه من أن لا يتغافل عن بعض الأمور ليس الكل يستحق منا طيبة القلب و التسامح مع أخطائهم بحقنا .

  • من هم أكثر الفنانين الذين تهتم لمتابعتهم و تحب أسلوبهم الفني؟

أنا احب جدا عالميا الفنان آل باتشينو و عربيا الفنان أحمد زكي رحمه الله

  • جميل براهمة اسم له وزن فني و مهم في صورة الأردن الفنية في مختلف القطاعات ؟ فهل هذا الأمر أعطاك أم أخذ منك ؟
  • لا يوجد شيء مجاني في هذه الحياة كل شيء له ضريبة و لكن أجمل شيء محبة الناس هذا أفضل شيء تحصل عليه لأنها تدعم بداخلك الاستمرارية للبقاء و الاستمرار ، و لكن الشهرة أحيانا تقيدك و تجعلك سريع الانتقاد من الآخرين مهما كانت أسبابك مما يجعلك تشعر بضغط عام بسبب الشهرة بشكل عام .
  • نصيحتك لجيل الشباب الحالي دراسيا و عمليا و خاصة أبناؤك إلى أين ستوجههم ؟               و نصيحتك لمن يريد أن يسلك طريق الإخراج أو الفن التمثيلي ؟

والله أنا شخصيا لا أضغط عليهم من ناحية التوجه الدراسي أو الفني فإبنتي لا ميول فنية لديها بينما ابني ليث يميل للفن بشكل عام لكن أنا لا أريد أقحامه حاليا بالفن لأنه مازال في المجال الدراسي مهمته أن يركز على دراسته العامة و يكون قادرا على مواجهة الحياة بالعلم أولا و بموهبته ثانيا ، فلذلك أنصح الجميع أن يمنح نفسه نظام الأولويات في الحياة الدراسة ثم الموهبة التي يحبها ، فالشهرة قد تحصل عليها من أي شيء و لكن الاهم من الشهرة في مجالنا كن مثقفا في حياتك و حتى إن لم تكن دارسا و امتلك الموهبة و احترم الأجيال و إن امتلكت هذه الأدوات تأكد إن شاء الله أنك ستحقق النجاح سواء كنت فنانا أو أي تخصص آخر.

  • ما الذي يميز جميل براهمة عن غيره بالفن و في الحياة ؟

لا أزكي نفسي كلنا لدينا الجانب الجميل و السيء، أما فنيا فجمهوري يقيمني فنيا بمحبتهم و متابعتهم لأعمالي ، أما من الناحية الشخصية فأنا أهتم بعملي و التزم بمواعيدي و أحاول أن ابقى منصفا مع الآخرين في حكمي معهم ، مازالت انظر لنفسي أنني في بداية المشوار دوما و أنني كشخص هاوي و لست محترفا فبذلك أحافظ على تواضعي و هدوئي بشكل عام .

  • حاليا نجد أن قصص المسلسلات تخضع إما للاستنساخ من المسلسلات من الدول الأخرى أو لفكرة ورشات سيناريو و حوار و نسيان أهمية دور الكاتب الحقيقي للقصة ، فالسيناريست قد يحل مشكلة الحوار و المشاهد الدرامية لكن  ذلك لا يغني عن دور الكاتب في حبكة القصة و تسلسل الأحداث و النهاية القوية فما السبب الحقيقي ؟ هل هو المنتج أو الاحتكار الأعمال لمجموعة واحدة ؟

هذا أمر انتاجي بحت فنحن لا علاقة لنا كفنانين بذلك فدورك يكون بموافقتك على دورك في العمل الفني لا علاقة لنا بالنصوص و القصة، مع أنني شخصيا مع المؤلف أي مع ثقافة الكتاب و الرواية و نقلها للشاشة عن طريق السيناريو و الحوار ، لكن هذه أمور انتاجية بحته

  • إلى ماذا يصبو النجم جميل براهمة فنيا و حياتيا

اعيش بالأمل و الطموح و أبحث عن الأفضل و أريد تحقيق أمور عديدة من ضمنها الوصول لشريحة أكبر من الجمهور و تحقيق المزيد من الإبداع الفني أما حياتيا فأكون شخصا أفضل و أرى ابنائي سعيدين و بصحة و راحة بال و يقروا عيني بإنجازاتهم و محبتهم  إن شاء الله

  • ما سر حبك لتمثيل المسلسلات البدوية عن غيرها من المسلسلات الدرامية الاجتماعية؟

أنا أميل للمسلسلات الدرامية الاجتماعية أكثر من البدوية ، لكن السوق الحالي يطالبنا بالبدوي أكثر هو مطلوب من الناحية الإنتاجية في الأردن لتوفر البيئة البدوية في مساحات كبيرة للانتاج على الأراضي الأردنية للدراما البدوية بالاضافة الى نجاح الدراما البدوية الأردنية جماهيريا في الدول العربية ، لكن حاليا نحاول أن نعمل تنوع في الدراما ما بين الاجتماعي و البدوي .

  • موقع تلفزيوني هو موقع طبي و صحي و منوعات و مهتم بالحالة النفسية و الصحية فما هي نصيحتك الصحية للجمهور ؟

انا لست ضليعا بالمجال الصحي و لكن الاهتمام بالصحة مهم جدا لاستمرارية الحياة من كل النواحي ، فالصحة أساس لحياة أفضل و كذلك الصحة النفسية في ظل هذه الضغوطات الصعبة الذي يمر بها الناس حاليا .

  • في ظل المشاكل التي تتعرض لها المرأة بشكل عام حاليا و لاسيما في مجتمعاتنا فهل أنت مع أو ضد القانون الذي يحمي حقوق المرأة و يميل ميل أكثر للمرأة؟

أنا مع القوانين الحالية للمرأة و مع حمايتها عن طريق القانون بشكل عام  لأن المرأة بشكل عام لا تميل للمشاجرات و ترك أسرتها لأنها تحاول أن تحتوي أسرتها بشكل عام فعندما يحدث أمرا ما حتى يصل إلى القانون يكون الأمر صعبا ، لكن نصيحتي أن تحذر من فكرة الاستقلالية باستخدام حقوقها بطريقة خاطئة ، فالقانون لحماية حقوقها لا لاستغلالها.

  • كلمة خاصة لجمهورك في كل مكان و كلمة خاصة لمتابعين موقع تلفزيوني ؟

جمهوري الحبيب في كل مكان اتمنى أن أكون عند حسن ظنكم دوما و متابعة أعمالي الجديدة،و لموقع تلفزيوني شكرا لزيارتكم الجميلة و لهذا اللقاء الممتع و شكرا لمتابعين موقع تلفزيوني.

إعداد :موقع تلفزيوني مع أريج يونس

قام بإجراء اللقاء:أريج يونس و  يحيى الشمري.

#جميل_براهمة                           #اريج_يونس

 


  • 0

قناة تلفزيوني الآن على اليوتيوب

قناة تلفزيوني شاهدوها الآن على اليوتيوب

تلفزيوني telepheziony

وستجدون كل ما تحتاجون معرفته شاركونا آراءكم واقتراحاتكم

اشترك بالقناة وعلق واضغط اعجبني 👍 وتابعنا

قناة تلفزيوني نافذتك على العالم

 

 

https://m.youtube.com/channel/UC-L4HV75CEjsEXwWqhGsicQ

 


  • 0

مواجهة حقيقية بين النجم شاروخ خان الهند و شاروخ خان العرب أكرم العيسوي و تحليل للشخصية حسب ملامح الوجه للكاتبة و الاختصاصية أريج عمر يونس

أعزاؤنا متابعين موقع تلفزيوني هذا التحليل حصريا من اختصاصية تحليل الشخصية حسب ملامح الوجه و المدربة البشرية في هذا المجال أريج عمر يونس

في اتصال هاتفي خاص معها كان طلبنا منها أن تعطينا تحليل للشخصية حسب ملامح الوجه للفنان النجم شاروخ خان الهندي و المخرج التصويري الفنان أكرم العيسوي الملقب بشاروخ خان العرب و إيضاح الفروقات و كان لنا هذا التحليل للشخصية لشخصية النجمان ، و أعقبت قائلة : أن تشابه الوجوه لا يعني تشابه الملامح و الشخصيات فقد يكون هناك تشابه بالوجوه ظاهريا و اختلاف للملامح بالتدقيق و هذا من حكمة الله أنه و  رغم تشابه الشكل العام إلا أن اختلاف الملامح هو اختلاف للشخصية أي تميز كل انسان بصفات مميزة بالشخص بعيدا عن الأشخاص الآخرين ، و لابد من وجود صفات مشتركة بين الأطراف المتشابهة و بالغالب تكون هذه الصفات هي صفات عميقة الروح و صفة عامة تؤخذ للشخصين .

الفنان الهندي شاروخ خان :

هو من الشخصيات القادرة على اتخاذ القرار و الحكم على الأمور من النظرة الأولى و هذا يجعله يبدو متهورا قليلا في إعطاء القرار النهائي بسرعة بالغة مهما ادعى اتخاذه لمدة زمنية لمنحه قراره النهائي .

يمتلك الشك و الغيرة خاصة على من يحب و لكنه يخاف الفقدان فيحاول إظهار العكس . يهتم بآراء الناس عنه و لكن بصفة معتدلة و يسمع للآخر حتى إن لم يكن مقتنعا بهذا الرأي .

يمتلك عزيمة كبيرة في إنجاز الأمور و انهاء ما يبدأ به . هو ليس بخيلا لكنه يفكر بالأمور بطريقة مادية و متعجرفة أحيانا . يعشق السيطرة جدا خاصة في بداية الأمور و لكن يبدأ بالتململ و يصاب بمزاجية شديدة قبل انتهاء الأمور فلذلك يعطي زمام الأمر لشخص اخر من الأشخاص المعنيين بالأمر .

هو عاطفي القلب عقلاني الواقع و الاستمرار و التعامل . شديد التعلق قوي التحدي و التخلي و هنا يكمن تناقض شخصيته بين الحب الشديد و التخلي التام .

شاروخ شخصية ذكية العقل قوية الاستيعاب ، عميقة التفكير سطحية التعبير عن عمق الفكرة لذلك نجده في عدة أعمال يستنسخ فكرة نفسه بكل عمل جديد له رغم قوته الانتاجية و الاعلامية .

لديه ثباتية في الآراء و المواقف بالقليل من المرونة إن تطلب الأمر ذلك . مرح الفكرة و الحوار عجول الغضب الداخلي .

 

نصيحتي :

  • هدئ من غضبك الداخلي و ارضى بأنك لن تغير الأكوان بانفعالك و قلقك
  • القلق سببه الخوف من الحياة و تحدياتها ، فالحياة و إن طالت فالرزق على رب العالمين
  • الثقة بالنفس فطرية و مكتسبة ، فالفطرية فهي هداية الله تعالى لنا بأنه خلقنا بملامحنا و بأنفسنا و طلب منا السعي في هذه الأرض ، أما المكتسبة فهي التي نحصل عليها من انجازاتنا و من الناس و من الحياة و التجارب ، فاعتمد دوما على الفطرة الربانية فهي من تبقى معنا لآخر لحظة .
  • لا تكن كسولا ، الشهرة تعني انتاجية و التأثير ، و التكرار هو نفاذ لها

المخرج التصويري الفنان أكرم العيسوي : ( شاروخ خان العرب ) :

هو من الشخصيات التي تثق بالآخرين و يمنحهم محبته الخالصة و هي صفة جميلة و لكنها أحيانا قد تعطى للأشخاص الخطأ فليس كل شخص يستحق محبتنا و اخلاصنا . يتخذ القرار بروية شديدة و هدوء و يمنحها بالوقت المحدد .

يتخذ القرار بثقة كاملة و مسؤولية ، و يتمسك بالأمور من بادئ الأمر إلى نهايته تماما ، رغم أنه شخصية لا تميل للسيطرة و لكنه يجعلك في نطاق سيطرته خاصة مع المقربين بأن يحيطك و حتى و إن كان بعيدا عنك  هذه الصفة تدعمه مع محبينه و لكنها قد تؤدي لخلافات مع المخالفين له أو المنقلبين عليه خاصة بعد المحبة .

يحب التفاصيل و يستوعبها جيدا ، هو عقلاني القلب رومانسي الأداء عاطفي التعاون مع الآخرين . عزيمته قوية و لكنها متأرجحة قليلا بين تارة و تارة أخرى وفقا للظروف و حب الانطلاق .

دقيق العمل و الأداء قوي التركيز و متجدد الفكر . سريع الغضب هادئ الطبع و المسار . مرح التعامل جدي العمل .

اراؤه قابلة للتغيير و هو مرن التفكير واضح المشاعر و يميل للقلق الداخلي .

نصيحتي :

  • لا تغضب بعقلك ، امنح عقلك فرصة للتفكير و اجعل الغضب و السعادة بالقلب لتمنح عقلك القوة لتدارك الأمور
  • كن عفويا كما أنت و لكن ميز بين العفوية و حسن دبلوماسية الظهور
  • ابتسم و لا تقلق لتشتت قلقك و عمق تفكيرك
  • كن مخلصا وواثقا بالآخرين لكن لا تمنح قلبك لأي أحد فالقلوب أوطان لمحبينها و مستعمرات لمستغلين القلوب

 

 


  • 0

قناة تلفزيوني متوفرة الآن على اليوتيوب

قناة تلفزيوني متوفرة الآن على اليوتيوب

مشاهدة ممتعة نتمناها لكم

اذا أعجبتك القناة اضغط اعجبني واشترك بالقناة وشارك الفيديوهات الممتعة مع زملائك

https://www.youtube.com/channel/UC-L4HV75CEjsEXwWqhGsicQ

 


بحث

الأرشيف