Category Archives: مقابلات مع شخصيات مؤثرة

  • 0

عيد الجلوس الملكي

عيد الجلوس الملكي

التاسع من حزيران ذكرى على مرور 20 سنة على تولي الملك المقدام سيدنا الملك عبدالله الثاني ليتولى الحكم للمملكة الأردنية الهاشمية.
رغم عظم هذا الحدث و علو مكانته إلا أنه جاء بعد وفاة المغفور له بإذن الله الملك الحسين بن طلال الأب الرائع و حبيب القلوب لجميع الأردنيين و العرب ، و لكل من عرفه من الناس بكل هذا العالم، ليخطفه الموت من بين أيدينا و بعد صراع طويل مع المرض ليأتي ذلك اليوم الذي أعلن فبع عن وفاة الملك الحسين طيب الله ثراه .
في تلك المرحلة كان الشعب الأردني في قمة ألمه و ترقبه للأخبار عسى أن يسمع خبرا مفرحا كشفاء الملك الحسين من المرض إذ به يفجع بوفاته .
فالملك الحسين لم يكن ملكا فقط للمملكة الأردنية الهاشمية بل كان قصة حب مع كل مواطن أردني من مختلف المنابت،و كان قصة وفاء و انتماء مع كل مواطن فلسطيني، فإن كانت عينه اليمنى الأردن ففلسطين هي عينه اليسرى فلم يفرق يوما بحبه لهما،لينقل حبه لكل مواطن عربي و مسلم و مسيحي في كل مكان،ليدمع الكل عند سماعه لخبر وفاته رحمه الله تعالى واسكنه الفردوس .
لم يكن الأمر سهلا حينها على ولي العهد وأمير البلاد عبدالله ابن الحسين أنذاك ابنه البكر، فهو فقد الروح لقلبه ، فلقد مات حبيبه و مرشده و مليكه والأصعب أن يموت الأب و يذهب معه الأمان في حياة الابن.
كيف سيكون حاله و هو فقد والده الذي رأى في عينيه شرف الشهادة ومجد الهاشميين و تاريخ وطن و أجداد ، فلا دمع يريح قلبه ولاصرخة تهدئ أنين عقله حينها .
و رغم كل أوجاع الحزن الذي تعتصر قلبه إلا أنه تحكم بحزنه و ضبط أركان البلاد و هدأ من حزن شعبه الموجوع
لتأتي اللحظة الحاسمة لتوليه زمام الأمر للمملكة الأردنية الهاشمية و يتقلد جلالته زمام سلطاته الدستورية لحكم المملكة في أوج المشاكل الإقليمية للمنطقة و الضغوط الاقتصادية و السياسية على المملكة ليعزز من جديد الاستقلال ببناء أركان البلاد السياسية و العسكرية و الاقتصادية ليسير بالبلاد إلى خطى ثابته نحو الرفعة و التقدم و الإزدهار
ففي هذا اليوم قبل عشرون عاما هذه كانت الحكاية ، ولقد أخبرتكم الحكاية لتعلموا عظم هذا اليوم في عيون الشعب الأردني، و لم أصبح مثل هذا اليوم مناسبة وطنية ؟
ليحيها الوطن فرحة بملك البلاد جلالة الملك عبدالله ابن الحسين حفظه الله و رعاه و جعله ذخرا للبلاد و ألهمه الحكمة وصواب البصيرة والبطانة الصالحة .
و تستمر المسيرة عامرة بالإنجازات .

بقلم
الكاتبة
د.أريج عمر يونس


  • 0

لقاء خاص مع الإعلامية و الفنانة المتألقة دعاء الشروف

اعشق الألماني ، كوني قوية لا تستلمي ، من حق المرأة الأردنية أن تمنح أبنائها جنسيتها الأردنية ، مثلي الأعلى الملكة رانيا العبدالله

1- نبذة عن دعاء الشروف ؟

اعلامية متألقة بدأت مشوارها الاعلامي و الفني انطلاقا من مجلة فنية أردنية لتبدأ مشوارها في هذا المجال و تحلق في سماء الإعلام  مع عدة قنوات تلفزيونية  لتستقر في برنامج يوم جديد على التلفزيون الأردني و تشارك في عدد البرامج التمثيلية بظهور خاص لها ، تعالوا معنا في جولتنا مع الاعلامية دعاء الشروف في دار الأزياء الخاص بها بهذا اللقاء المميز .

في البداية اشكركم جدا على هذا اللقاء فأنتم السباقين دوما في كل شيء جديد و داعمين لكل المواهب و الإبداعات، و أنا سعيدة لتواجدي معكم و تواجدكم معي .

انا منذ صغري و أنا أحب الإعلام و الأزياء و مع الوقت زاد هذا الأمر لدي بمحبة و شغف ، فعملت في عدة قنوات تلفزيونية متنوعة داخل و خارج الأردن ، و عملت في مجال الصحافة الفنية و الأزياء فعملت في مجلة فنية و ترأستها لفترة ، و بدأ مشواري الحقيقي عندما عملت في برنامج للأطفال مع التلفزيون الأردني في 2011 و ليتم تعييني بعد ذلك رسميا في التلفزيون الأردني لانضم إلى زميلاتي في البرنامج الصباحي للتلفزيون الأردني برنامج يوم جديد .

و بعد فترة من التفكير و التصميم و بسبب الجمهور الرائع الذي يتابعني و خاصة الفتيات و اهتمامي للأزياء و ارتدائي لأزياء متنوعة بحكم العمل الإعلامي ، جاءت لي الفكرة بأن احقق حلم الطفولة و افتتح بوتيك خاص لي و اسميه  (بوتيك دعاء للفساتين doaa dresses boutique) و بذلك أكون دمجت الإعلام و الأزياء معا في مساري المهني .

2- ما هو الأقرب إلى قلبك الإعلام أم التمثيل و الأزياء ؟

جميعه قريب لقلبي و أحبه و أحبكم أيضا ، مع هذه السنوات العشر الأخيرة اصبحت كل هذه المهن تعني لي كثيرا و تمنحني ما أنا عليه اليوم و الحمدلله .

3- ما الذي دفعك ليكون أول مشروع لك مستقل هو مشروع دار للأزياء أو بوتيك للأزياء ، لماذا اخترت هذا المشروع بالذات ؟

لن أخفي عليكم الأمر ، فالإعلام ليست به ديمومة حتى و لو بقينا فيه لعمر كبير ، و الإنسان بطبعه يميل للاستقرار و لذلك قررت أن اختار مشروع فيه ديمومة لي سواء أكملت في المسار الإعلامي أو تقاعدت مع العمر من الإعلام ، ووالدتي الله يحفظها لي شجعتني على ذلك .

4- برنامجك الصباحي على التلفزيون الأردني تم اختيارك للتقديم فيه في التجديدات الحديثة في التلفزيوني الأردني ، فأخبرينا عن ذلك و ماذا اضاف لك و ماذا أضفت لبرنامج يوم جديد ؟

بعد استلام عطوفة مدير الإذاعة و التلفزيون فراس نصير بمنصبه الجديد فقام ببعض التجديدات في التلفزيوني و من ضمنها تجديد الكوادر الإعلامية و البرامج المعروضة و من ضمنها برنامج يوم جديد ليتم اختيار عدد من الإعلاميات للبرنامج الصباحي يوم جديد ، فهو برنامج متنوع و مليء بالفقرات المتنوعة الصحية الطبية التغذية الطفولة و الإبداع  و الفن و الشعر فهو حقا شامل لكل مناحي الحياة و بالتالي تكسب ناس كثر من كافة المجالات سواء كمتابعين و مهتمين أو ضيوف يشرفونا في البرنامج ، فعلاقاتك الاجتماعية و المهنية تكبر و تجد لك في كل درب صديق و معاون ، و بما أنه مباشر فالخطأ ممنوع فيقويك كشخص و تكون أكثر استقلالا و قوة في الحوار و الأهم محبة الجماهير .

5- إلى ماذا تصبو دعاء الشروف عمليا و اجتماعيا ؟

على الصعيد الإعلامي أولا أنا أفكر جديا بتقديم برنامج خاص بي و عرضه على التلفزيون و سيكون حاملا فكرة مميزة إن شاء الله 

على الصعيد عملي الخاص في البوتيك فأتمنى أن يكون لي خط خاص في هذا المجال و أن يكون له أفرع داخل و خارج الأردن .

و الاجتماعي أن يحفظ الله لي أحبائي و أهلي و ابني رامي و أراه شابا مميزا يقر عيني به إن شاء الله .

6- قبل اللقاء أخبرتينا أنك تفكرين بأن تعملي برنامج خاص للعروس ، فهل هناك خبر حصري لموقع تلفزيوني؟

بما أنكم كشفتم جانب من هذا السر ، فهذه هي فكرة برنامجي الجديد هو كل ما يهم المرأة و الرجل و كل نواحي الحياة بين هو و هي ، و خاصة بموضوع اللبس و الأزياء كيف تختار لباسها كيف تظهر بأجمل طلة و ما هي متطلبات الزواج و فستان العرس المناسب و كذلك الرجل و متطلباته و كيف يختار بذلة عريس مناسبة و هكذا ، بحيث اجمع بين الأزياء و البرنامج الإعلامي .

7- نصيحتك للفتيات في اختيار الأزياء المناسبة لهن سواء المحجبة أو الغير محجبة ؟

أولا لا تتبعي الموضة لأنها موضة ، انظري لما يناسبك منها جسمانيا و للون بشرتك 

ثانيا الفستان أتمنى من كل الفتيات العودة للفساتين خاصة في المناسبات فالفستان هو مز الأنوثة ، و اتركي البنطال و التنانير و اللباس العملي للعمل ، مع أني مع عودة الفتيات لارتداء الفساتين العملية للعمل فأنت بالنهاية أنثى فاهتمي بأنوثتك . 

ثالثا اعرف المناسبة التي ستذهبين اليها فالافراح لباس مبهج و الأحزان لباس غامق و المناسبات الرسمية لباس رسمي.

البشرة السمراء تناسبها الأبيض و الاحمر و البيضاء تناسبها الوردي الغامق و البنفسجي و أيضا النيلي جميل لذوات البشرة البضاء ، لكن الأهم هو اختيار اللباس المناسب و درجة اللون المناسب لبشرته فالألوان تأتي مدرجة فاختاري درجة اللون المناسبة لبشرتك .

8- ما هي أكثر الصعوبات التي تواجهيها في البرنامج الصباحي من حيث اللقاءات مع الرجال و النساء ؟

لا فرق بينهم صدقا ، بس أحيانا المواعيد للضيوف تحدث بعض التأخيرات ، أيضا حسب المادة و الموضوع ، حسب المتحدث و تجاوبه و درجة تفاعل الإعلامي و الضيف في الموضوع المطروح و مدى فهمك في الموضوع المطروح.

9- بعيدا عن الإعلام سنتطرق قليلا لحياتك الخاصة ، فدعاء سبق لك الزواج و الطلاق و لكنه نجم عن هذا الزواج طفل جميل اسميتيه رامي و الآن غدا شابا مراهقا و السنة القادمة سيكون توجيهي ، و نعلم أنك قد تزوجت بعمر صغير ، لكن بعد هذه التجربة ما الذي تغير بدعاء سلبيا و إيجابيا ؟

كتجربة عامة كانت صعبة جدا و أثرت بنفسيتي كشخص بغض النظر عن الأشخاص ، و صعوبتها تمثلت أكثر بالإنجاب ووجود مولود بيننا و تحملي للمسؤولية بعمر صغير و يجب أن أشق طريقي بنفسي و لا اعتمد على أحد سوى الله تعالى مهما وقف معك أهلك و أحباؤك ، يجب أن تكون قويا و تنهض من مشاكلك بنفسك ، أما الآن فأنا سعيدة بما حدث رغم ما حدث فالإبن يشعرك بأهميتك و أنك موجود من أجل شخص ما و كل يوم تنهض لأن لديك من ترعاه و الحمدلله في السراء و الضراء .

10- القوانين الحالية تدعم المرأة في الأحكام القضائية كأسلوب لحماية المرأة من العنف و الانتهاكات ، و أيضا قوانين الطلاق و النفقة ، فهل أنت مع أو ضد ؟

دينيا الله سبحانه وصى على المرأة و أعطاها حقوقها ، فالأردن من أفضل الدول في إنصاف المرأة قانونيا ، لكن مازالت هناك بعض القوانين التي نتمنى أن تتغير ، كالنظر أكثر في قوانين النفقة ، و الأهم بمنح الأم الجنسية لابنها فكمثل حالتي أنا ابني لا يحمل الجنسية الأردنية مع أنني أردنية و في وضع الطلاق و التزامي بطفلي واجهت صعوبات في إقاامته و ميشته معه ولكن الحمدلله فهو حامل لجنسية أجنبية و هذا ما خفف الأمر عليا .

11- حدثينا عن رامي و مواهبه و مستواه الدراسي ؟

أنا دائما انصحه بالدراسة و التوجه إلى المجال العلمي لأنه متفوق دراسيا و اختار بنفسه التخصص العلمي لم اجبره فأنا معه بأي اختيار ، و هو أيضا فنان موهوب و له مشاركات فنية من ضمن المركز الوطني للثقافة و الفنون  3 سنين في مجال المسرحيات التوعوية و التعليمية  لكل محافظات الدولة ، و يشارك حاليا مع المخرجة المميزة غادة سابا و أيضا له بالفنون الاستعراضية و هو موهوب و ان شاء الله سيكون له شهرة في هذا المجال ، و مع ذلك فهو يحافظ على دراسته أولا و موهبته ثانيا الحمدلله .

12- جولة الاسئلة السريعة : ما هي نصيحتك الصحية ؟ و لونك المفضل ؟ و شخصية عامة مفضلة لك ؟ و سيارتك المفضلة ؟

اهم سر للصحة النوم العميق خذ كفايتكم من النوم ، و تناول وجبات خفيفة كل ساعتين خاصة للأشخاص الذين يعملون طوال اليوم بالإضافة إلى المشي .

لوني المفضل الأحمر ، اعشق اللون الأحمر فهو لون الحب و القوة 

الشخصية المفضلة ، أحب جدا الملكة رانيا العبدالله ، فأنا اعشق شخصيتها و خطواتها فهي تجمع بين المرأة الأم و الزوجة  و المعاصرة و العربية و المثقفة .

سيارتي المفضلة : أحب السيارات الألمانية جي كلاس و بي أم دبليو و الرينج ، و سيارتي الحالية هونداي سوناتا فهي موفرة و اقتصادية فهذا ما أحببته فيها رغم أنها لا تنتمي للألماني ، و لكن هي مناسبة لي حاليا خاصة مع موضوع البوتيك و التكاليف المادية المطلوبة لمثل هذا المشروع .

13- كلمة خاصة لموقع تلفزيوني و لمحبينك من داخل و خارج الأردن ؟

لكل الجمهور المتابع لولاكم نحن لا نكون ، فأنتم سبب استمراريتنا مهما حدثت أخطاء ، فنحن بشر بالنهاية و محبتكم تمنحنا الاستمرار مهما تعرضنا لضغوط 

أما موقع تلفزيوني فأشكركم جدا على هذا اللقاء المميز و الاسئلة الرائعة ، فأنتم سابقين للأفضل دوما و لصديقتي و الكاتبة أريج يونس و للاعلامي يحيى الشمري على هذا اللقاء الممتع و لكم مني كل المحبة و التقدير ، دعاء الشروف.

إعداد اللقاء : 

أريج يونس  و موقع تلفزيوني 

تقديم اللقاء : 

أريج يونس و يحيى الشمري

 https://www.youtube.com/watch?v=mNQKQhW8IMU


  • 1

لقاء خاص مع الفنان المميز جميل براهمة ( المرأة: احذري التجاوز … وقفت بوجه أهلي…رتبوا أولوياتكم….البدوي هو المتواجد…سأسافر لمصر)

لقاؤنا اليوم مع ضيف مميز تميز بفنه و جمال أدواره و لعب دوما دور البطولة فمثل دور الشاب العاشق و العنيد و البار في مسلسل بين القلب و العقل و مسلسل نهيل ، ليطل علينا بأدواره البدوية المميزة مثل بيارق العربة و رعود المزن و صهيل الأصيل و غيره ،شخصيته الجميلة المميزة المفعة بالتفاؤل و التواضع و قربه للآخرين جعلنا نسعد أكثر بتواجده معنا على موقع تلفزيوني.

  • نبذه عن الفنان المميز جميل براهمة ؟

بالبداية أرحب بكم و بجمهوري الحبيب ، أنا خريج جامعة اليرموك اخراج و تمثيل مسرحي و احترفت تمثيل 1991 و رصيدي 65 مسلسل إلى الأن .

  • بدأت بعمر صغير و في فترة زمنية كان فيها الفن صعب و غريب بالمكان فما هو أهم ما واجهته من أسرتك أولا و من عملك ثانيا في تلك الفترة ؟

في البداية وجدت اعتراض من أهلي لالتحاقي بهذا التخصص خاصة و أنني كنت توجيهي علمي و ميول الاهل لي علمية و لكن شغفي للتمثيل لم استطع مقاومته و لكنني قلت لأهلي حينها أنني سأغير التخصص الفصل الثاني و لكن عندما أتى الفصل الثاني لم اغير تخصصي لأخر و أصريت عليه و بعد ذلك عندما نجحت أعمالي الفنية و بدأ اسمي يظهر ثقافيا و فنيا وجدت الدعم منهم .

  • الممثل يختلف تماما عن المخرج فالممثل يحتاج إلى صورة شكلية مقاربة لدور الشخصية و قدرة على تقمص الدور و الشخصية بانفعالاتها و أسلوبها،لكن المخرج طبيعة عمله تهتم بالصورة الدقيقة للعمل و إعطاء حركة لشخصيات العمل و غيره،فهل أثر ذلك بك سلبا أم إيجابيا بعملك عندما تكون ممثلا و عندما تكون مخرجا ؟

لم اعمل إخراج حقيقة عملت في الإخراج الإذاعي ، لأنني تفرغت تماما للتمثيل و قد أفكر بذلك لاحقا أن أتوجه للإخراج المسرحي و التلفزيوني حتى لا أشتت نفسي بين التمثيل و الإخراج لأنهما عالمان متكاملان و لكن مختلفين مهنيا ، و لأكون معكم صادقا فالتمثيل موهبة بالدرجة الأولى أما دراسة التمثيل صقل للموهبة لكن الدراسة من غير موهبة بلا فائدة في مجال التمثيل، و محبة الناس.

  • لماذا لم نجدك في أدوار مصرية و بقائك في الإطار المحلي ؟

قُدم لي العديد من العروض التمثيلية في مصر و قد عملت عملا تاريخياً بمصر ( خيبر ) عربي مصري ، و حاليا هناك مجال أكبر للعمل في مصر و لم تأتيني فرص مناسبة لي سابقة لأقبلها و لكن حاليا هناك عمل، قريبا في مصر سأشارك به ، فمصر معروفة أنها بلد الجميع خاصة في المجال الفني و أكثر انتشارا و جماهير أكبر لكن ذلك لا يعني أنني سأذهب هناك لأعيش لكن سأحاول أن أوفق بين عملي هنا و هناك إن شاء الله لأن مصر تحتاج لتفرغ حقيقي من الفنان لأداء الدور المطلوب منه في مصر .

  • المعظم يعلم مدى قربك من الراحل ياسر المصري رحمه الله، و لذا نريد أن تخبرنا عنه و عن علاقتك به و الرابط المشترك الذي جمع بين شخصيتين مختلفتي الأسلوب ؟

رحمه الله و غفر له و أحسن الله مثواه ، هو صديقي المقرب و العزيز على قلبي عرفته منذ 10 سنين و تعارفنا في العمل في مسلسلات البدوية و الكثير من الأعمال الناجحة، فنحن لم نكن زملاء عمل بل أصدقاء و كنا نفرح لنجاحات بعضنا رغم التنافس المهني و التاريخ الفني لكلانا و كنا نكمل بعض رغم أنني بدأت كنجم العمل من 94 و هو بدأ في 2007 مما جعل البعض يحاول الايقاع بيننا في اثارة التنافس و الغيرة الفنية لكن هذا أمر لا يهمنا لعلمنا أن لكل شخص قيمته و تواجده و محبينه ، كان ياسر طيب القلب و الروح الرياضية و التعاون و المسامحة و الصفح و هذا الأمر يختلف عني فأنا سريع الانفعال و لا أسامح بسرعة و كان يستفزني بسرعة تسامحه و طيبة قلبه فكنا نكمل بعض هو يخفف من غضبي بكلمات طيبة و مؤنسة للشخص بغضبه و أنا كنت أحاول أن أنبهه من أن لا يتغافل عن بعض الأمور ليس الكل يستحق منا طيبة القلب و التسامح مع أخطائهم بحقنا .

  • من هم أكثر الفنانين الذين تهتم لمتابعتهم و تحب أسلوبهم الفني؟

أنا احب جدا عالميا الفنان آل باتشينو و عربيا الفنان أحمد زكي رحمه الله

  • جميل براهمة اسم له وزن فني و مهم في صورة الأردن الفنية في مختلف القطاعات ؟ فهل هذا الأمر أعطاك أم أخذ منك ؟
  • لا يوجد شيء مجاني في هذه الحياة كل شيء له ضريبة و لكن أجمل شيء محبة الناس هذا أفضل شيء تحصل عليه لأنها تدعم بداخلك الاستمرارية للبقاء و الاستمرار ، و لكن الشهرة أحيانا تقيدك و تجعلك سريع الانتقاد من الآخرين مهما كانت أسبابك مما يجعلك تشعر بضغط عام بسبب الشهرة بشكل عام .
  • نصيحتك لجيل الشباب الحالي دراسيا و عمليا و خاصة أبناؤك إلى أين ستوجههم ؟               و نصيحتك لمن يريد أن يسلك طريق الإخراج أو الفن التمثيلي ؟

والله أنا شخصيا لا أضغط عليهم من ناحية التوجه الدراسي أو الفني فإبنتي لا ميول فنية لديها بينما ابني ليث يميل للفن بشكل عام لكن أنا لا أريد أقحامه حاليا بالفن لأنه مازال في المجال الدراسي مهمته أن يركز على دراسته العامة و يكون قادرا على مواجهة الحياة بالعلم أولا و بموهبته ثانيا ، فلذلك أنصح الجميع أن يمنح نفسه نظام الأولويات في الحياة الدراسة ثم الموهبة التي يحبها ، فالشهرة قد تحصل عليها من أي شيء و لكن الاهم من الشهرة في مجالنا كن مثقفا في حياتك و حتى إن لم تكن دارسا و امتلك الموهبة و احترم الأجيال و إن امتلكت هذه الأدوات تأكد إن شاء الله أنك ستحقق النجاح سواء كنت فنانا أو أي تخصص آخر.

  • ما الذي يميز جميل براهمة عن غيره بالفن و في الحياة ؟

لا أزكي نفسي كلنا لدينا الجانب الجميل و السيء، أما فنيا فجمهوري يقيمني فنيا بمحبتهم و متابعتهم لأعمالي ، أما من الناحية الشخصية فأنا أهتم بعملي و التزم بمواعيدي و أحاول أن ابقى منصفا مع الآخرين في حكمي معهم ، مازالت انظر لنفسي أنني في بداية المشوار دوما و أنني كشخص هاوي و لست محترفا فبذلك أحافظ على تواضعي و هدوئي بشكل عام .

  • حاليا نجد أن قصص المسلسلات تخضع إما للاستنساخ من المسلسلات من الدول الأخرى أو لفكرة ورشات سيناريو و حوار و نسيان أهمية دور الكاتب الحقيقي للقصة ، فالسيناريست قد يحل مشكلة الحوار و المشاهد الدرامية لكن  ذلك لا يغني عن دور الكاتب في حبكة القصة و تسلسل الأحداث و النهاية القوية فما السبب الحقيقي ؟ هل هو المنتج أو الاحتكار الأعمال لمجموعة واحدة ؟

هذا أمر انتاجي بحت فنحن لا علاقة لنا كفنانين بذلك فدورك يكون بموافقتك على دورك في العمل الفني لا علاقة لنا بالنصوص و القصة، مع أنني شخصيا مع المؤلف أي مع ثقافة الكتاب و الرواية و نقلها للشاشة عن طريق السيناريو و الحوار ، لكن هذه أمور انتاجية بحته

  • إلى ماذا يصبو النجم جميل براهمة فنيا و حياتيا

اعيش بالأمل و الطموح و أبحث عن الأفضل و أريد تحقيق أمور عديدة من ضمنها الوصول لشريحة أكبر من الجمهور و تحقيق المزيد من الإبداع الفني أما حياتيا فأكون شخصا أفضل و أرى ابنائي سعيدين و بصحة و راحة بال و يقروا عيني بإنجازاتهم و محبتهم  إن شاء الله

  • ما سر حبك لتمثيل المسلسلات البدوية عن غيرها من المسلسلات الدرامية الاجتماعية؟

أنا أميل للمسلسلات الدرامية الاجتماعية أكثر من البدوية ، لكن السوق الحالي يطالبنا بالبدوي أكثر هو مطلوب من الناحية الإنتاجية في الأردن لتوفر البيئة البدوية في مساحات كبيرة للانتاج على الأراضي الأردنية للدراما البدوية بالاضافة الى نجاح الدراما البدوية الأردنية جماهيريا في الدول العربية ، لكن حاليا نحاول أن نعمل تنوع في الدراما ما بين الاجتماعي و البدوي .

  • موقع تلفزيوني هو موقع طبي و صحي و منوعات و مهتم بالحالة النفسية و الصحية فما هي نصيحتك الصحية للجمهور ؟

انا لست ضليعا بالمجال الصحي و لكن الاهتمام بالصحة مهم جدا لاستمرارية الحياة من كل النواحي ، فالصحة أساس لحياة أفضل و كذلك الصحة النفسية في ظل هذه الضغوطات الصعبة الذي يمر بها الناس حاليا .

  • في ظل المشاكل التي تتعرض لها المرأة بشكل عام حاليا و لاسيما في مجتمعاتنا فهل أنت مع أو ضد القانون الذي يحمي حقوق المرأة و يميل ميل أكثر للمرأة؟

أنا مع القوانين الحالية للمرأة و مع حمايتها عن طريق القانون بشكل عام  لأن المرأة بشكل عام لا تميل للمشاجرات و ترك أسرتها لأنها تحاول أن تحتوي أسرتها بشكل عام فعندما يحدث أمرا ما حتى يصل إلى القانون يكون الأمر صعبا ، لكن نصيحتي أن تحذر من فكرة الاستقلالية باستخدام حقوقها بطريقة خاطئة ، فالقانون لحماية حقوقها لا لاستغلالها.

  • كلمة خاصة لجمهورك في كل مكان و كلمة خاصة لمتابعين موقع تلفزيوني ؟

جمهوري الحبيب في كل مكان اتمنى أن أكون عند حسن ظنكم دوما و متابعة أعمالي الجديدة،و لموقع تلفزيوني شكرا لزيارتكم الجميلة و لهذا اللقاء الممتع و شكرا لمتابعين موقع تلفزيوني.

إعداد :موقع تلفزيوني مع أريج يونس

قام بإجراء اللقاء:أريج يونس و  يحيى الشمري.

#جميل_براهمة                           #اريج_يونس

 


  • 0

لقاء خاص مع المبدع أكرم العيسوي شاروخان العرب

“المرأة هي الحلقة الأضعف  و احمي نفسك من نفسك ……سأجري عمليات   تجميل إن بقيتم تغضبوني…. لصورة أجمل امنح وجهك إضاءة أجمل … كشرة الأردني سمة و ليس طبيعة… عالم النت كقطعة البرغر” أكرم العيسوي

المصور اكرم العيسوي يعتبر حالياً من افضل المصورين على المستوى العربي والعالمي ، فلا تخلو مجلة او شخصية مشهورة إلا تجد لها بصمة فوتوغرافية بتوقيع المبدع اكرم العيسوي ، و تصدر صوره الفوتغرافية المأخوذة  لغلاف عدة مجلات ما هو الا دليل على وصوله للعالمية وعن استحقاق كامل.

#تلفزيوني_كوم         Akram Issawe#          أكرم العيسوي (akram issawe)

اكرم العيسوي هو مخرج تصويري أردني الجنسية له العديد من الانجازات في مجال عمله الفن التصويري و لكن العيسوي و بلحظة مفاجئة طل على الجمهور بوجهه المميز إذ بالجميع ينطق ( معقول هذا شاروخ خان ؟! )

شاروخ خان العرب هو نفسه المصور أكرم العيسوي هو ليس شبيه شاروخ خان كما يحاول البعض وصفه ، بل هو توأم شاروخ خان فهو لم يحمل فقط مجرد شبه الملامح بل أيضا هناك تشابه بالأرواح .

في بداية لقاؤنا لن ننكر تلك الابتسامة التي تتواجد بالمكان فأكرم العيسوي هو شخصية مرحة و أنيقة و هناك تميز خاص فبلحظة نرى أمامنا شاروخ خان بروح شخص عربي تقربنا أكثر لمعرفته عن كثب ، لنبحث عن الوجه الحقيقي لضيفنا المتميز النجم و المخرج التصويري أكرم العيسوي الملقب بشاروخان العرب .

  • من هو أكرم العيسوي ؟ نريد نبذه عن حياتك ؟

انا فنان تشكيلي درست الرسم و النحت و قد بدأت الدراسة  في جامعة اليرموك ثم أكملت بمعهد الفنون الجميلة و عملت في مجال التصميم الجرافيكي و عن طريق الصدفة انتقلت إلى عالم التصوير الفوتوغرافي و الرقمي بعد ذلك ، و إلى الان أعمل في مجالي المهني و الحمدلله أنني شكلت لي بصمة في عالمي المهني الذي أخذ مني الكثير على حساب حياتي الاجتماعية .

  • لماذا اخترت مهنة الاخراج التصويري و فن التصوير الفوتوغرافي ؟

عن طريق الصدفة كما قلت سابقا و جعلني شغوفا به فالصورة قريبة جدا من دراستي الأصلية الرسم و النحت فالصورة قريبة جدا من دراستي الأصلية في التكوين و الإحساس و عدة معطيات   ، فالصورة تحتاج دراسة أبعاد الصورة المطلوب تصويرها بما يسمى الثقافة البصرية و هذا يحتاج إلى عدسة مصور محترف بهذه الأبعاد و هذا هو ما يشبهني أنا شخصيا .

  • إلى ماذا تميل أكثر كونك الآن نجما تمثيليا أم مخرج تصويري خلف كاميرا التصوير ؟

ليس من الخيارات لدي أن اضع نفسي في دائرة الخيارات لكن مهنتي الأولى التصوير قبل كل شيء ، لكن خطتي بشكل عام أن أقوم بعمل أو عملين في مجال التمثيل السينمائي أو المشاركات الأخرى التي تطلب مني تخصيص الوقت و الجهد لها ، والله اعلم مع الوقت هل سيكون لي شغفا معادلا لشغفي في التصوير قد يكون ذلك و قد لا يكون ؟! .

  • شيع لدينا بأن المجتمع الأردني مجتمع كشري ، لكن ما نراه حاليا أن الناس مقبيلين بقوة بتصوير أنفسهم سيلفي و محاولة اختيار أجمل الصور لأنفسهم و خاصة مع ابتسامة تميز الشخص عن غيره فما رأيك بهذا الأمر من وجهة نظرك كمصور و ليس كنجم سينمائي ؟

كشرة الأردني سمة على وجهه و ليست كشرة ، فربما يعود ذلك طبيعة الأردن الصخرية تمنح ذلك و أيضا جزء من كل منزل أردني فيها شخص عسكري فالطبيعة العسكرية تمنح الجدية في الحياة و أيضا لكثرة الضغوطات و عدة عوامل اخرى تؤثر في تكوين الشخصية الأردنية . لكن الشخص الأردني بشكل عام كشرته على وجهه فقط ” فاطلب ما تريدنه تاخدينه من عيونه و حتى و هو معصب و مكشر أيضا و بمزح و هو مكشر ” ، لكن عكس شعوب أخرى كوني كثير السفر للبلدان ، تجد كثر مبتسمين لكنهم كثيري الغضب و العصبية  عكس طبيعتنا رغم الكشرة ، فلذلك ليست كل سمة تعني ما تراه .

  • كيف نستطيع أخذ صورة مميزة لأنفسنا ما هي أفضل زاوية للتصوير؟!

موضوع واسع حقيقة لكن سأمنحكم مفاتيح فلكل وجه و له زاوية خاصة فمن أجل أن تلتقطوا صورا أجمل لأنفسكم .

أولا هناك اختلاف بين الشق الأيمن و الشق الأيسر  ، فالشق الأيسر مشدود أكثر في طبيعة الوجه ، فلذلك يركز المعظم على الجهة اليسرى في التصوير و لكن ربما قد لا نستفيد من انشداد الجهة اليسرى فنجد أنفسنا أجمل بالجهة اليمنى فاعرفوا زواياكم الأجمل و الأكثر تعبيرا عنكم .

ثانيا زاوية ارتفاع  العدسة  فهناك وجوه تحب العدسة العليا و وجوه تحب العدسة المنخفضة وفقا لإدارة الوجه و التفاعل المراد للوجه مع حركة  العدسة .كذلك ثالثا الإضاءة مهمة جدا .

فلعبتي كمصور و أقوى اسلحتي كمصور هي الإضاءة و التعامل مع مفردات الإضاءة بحرفية.

  • بعيدا عن مهنة الاخراج التصويري و فن التصوير ، ماذا وجدت بنفسك كونك الآن ممثلا سينمائيا ؟ ما هو الشيء الذي حصلت عليه بالشخصية عندما دخلت عالم التمثيل و لاسيما السينمائي ؟!

في بداية الأمر كنت مترددا في الدخول لهذا المجال كوني امتلك محتوى آخر عن اختياري كممثل لشدة تقارب الشبه بيني و بين الفنان شاروخان ، و عندما جاءني نص مشابه كثيرا لشخصيتي قبلت به لأن النص أنصفني كشخصية فالقصة كانت تتمحور حول وجود تشابه بين الشخص و بين شخصية مشهورة و امتلكت الشخصية المشابهة صفات سيئة لتستغل هذا الشبه بطرق سيئة ، و هذا ينصفني حقا لأنني لم اسعى في فعل ذلك أبدا بل سعيت أن أوضح أن الوجه من الله سبحانه و تعالى و الشبه هو من صنع الخالق و أنني لم أشغل نفسي بالشبه بل سعيت لأمتلك محتوى خاص بي ليمثل شخصيتي كأكرم العيسوي . رغم رؤية كثر توأمية الشكل بيننا أنا و شاروخ .

  • شاروخان الفنان الهندي محبوب الجماهير و هو من رواد السينما الهندية المعاصرة و نجم الشاشة و الاعلانات ، ماذا يمثل لك ؟

حاليا من جديد بسبب الشبه الكبير طلب مني المقربين بمتابعته لمعرفة محتواه و أنا حقا تابعت له 3 أفلام

Fan…………My name is khan…………happy new year

فأحببت أعماله بشكل عام و خاصة فيلم ” اسمي خان ” ، و هو وجه مميز في   الإعلام لا انكر ذلك ، لكن ابتعد حقا من متابعته خوفا من التأثر و لو قليلا به لأنني أؤمن بأن الملامح تحمل تشابه روحاني لدى المتشابهين ملامحا أو شكلا ، و لأصدقك القول فأنا لا املك الوقت الكافي لتجاهل محتواي و المتابعة المستمرة له و لكن هذا لا يعني أنني قد استفيد من الستايل العام له فهو لديه مختصين بعالم الموضة و الشكل العام فآخذ ما أريده منه و ابتعد عن أي شيء لا يناسبني كشخص مهما أرسل لي الأصدقاء صور بستايل معين جديد لشاروخ خان ، حتى أقوم به لنفسي .

و هذه نصيحتي أيضا للناس كل شخص يمتلك شخصه و يبني نفسه بعيدا عن التقليد و إن اقتبس أمرا أو موضة فيأخذها لأنها تمثله لا لأنه يشبه فلان أو فلان من المشاهير و يريد تقليده حتى و لو اختلف بالمحتوى . فالشخصية هي التي تشكل قوة الملامح و خفاياها .

  • اذا أردت التقاط صورة فوتوغرافية لنفسك و صورة أخرى للفنان شاروخان ، ما هي الزاوية التي ستصور نفسك بها و ما هي الزاوية التي ستصورها له و السبب باختيارك ؟

نفس الزاوية أعتقد لأن زوايا و ظاهر أبعاد الوجه متماثل .

  • ما الأجمل بالنسبة لك أن ينادوك البعض خاصة من لا يعرفك كونك أكرم العيسوي و يعتقد أنك شاروخان ، بشاروخان العرب أم شبيه شاروخان ؟

اكره كلمة شبيه بشخص ما لأن فيها اختزال لشخصيتي و قيمتي ، فالشبيه يعني ظل و أنا لا أرى نفسي كذلك فأنا احترم شخصه و إنجازاته و احترم شخصي و إنجازاتي حتى أنني قد أمازح البعض إن سمعت كلمة شبيه مرة أخرى سأجري عمليات تجميل لأغير وجهي لأنهي سماعي لهذه الكلمة .

  • رغم الشبه الشديد بينكما بملمح الوجه العام إلا أن ملامحكما مختلفة ؟ هل هذا اختلاف حقيقي أم مجرد صدفة ؟

نعم صحيح هناك اختلاف بالملامح رغم الشبه العام و لذلك أنا لا أرى هذا الشبه إلا في عيون الناس ، و كبشر فنحن نرى أنفسنا في المرآة يمين يسار و يسار يمين فلذلك نستغرب عندما نرى أنفسنا مختلفين بالصورة .

  • نتحدث قليلا عن أعمالك السينمائية التي قدمتها ؟

لدي عدة أعمال سينمائية إن شاء الله ، و لكن أيضا رفضت عدة عروض قدمت لي لتكرار فكرة التشابه بيني و بين شاروخان و أيضا لأنها تلغي شخصيتي كأكرم ، أريد تقديم نص مختلف عن فكرة الشبه و اختزال شخصيتي بشاروخ خان ، رغم الفرص الكثيرة التي تم منحي اياه لهذا الشبه و الإغراءات الماليه ، فأنا حصلت على الشهرة و لكن بحدود و لا أريد أكثر من ذلك فأنا لن استغل هذا الشبه بطريقة مبالغ فيها فبالنسبة لي هذا الأمر مرفوض تماما .

ما رأيك بالسينما البووليودية الهندية و تأثيرها على المجتمع لدينا ؟

انظري ، السينما البووليودية هي سينما تحمل المبالغة و التضخيم للمشاعر مع أنها قد تكون تغيرت قليلا حاليا و لكن أيضا لم تقلل من مبالغة الأفلام في الأكشن و لكن السينما البووليودية فيها مبالغة ذهنية فهي تحمل الرومانسية الخادعة بتضخيم جزئية صغيرة كنوع من الخداع و لكنه تجاوز في أماكن معينة و هذا ضد الأمانة المهنية فأنا في التصوير قد أمارس الخداع البصري و لكن بحدود، لكن السينما الهندية تعارض واقعيتي في العمل فالمبالغة جزء كبير من هذه  الصناعة للأفلام الهندية و هذا لا يصلح لدينا نحن كعرب رغم أننا نحمل  المشاعركأساس حياتنا لكن لا نعيش في وهم هذه المشاعر المضخمة و نعيشها  ، و للأمانة قد تجد أن الجمهور الهندي يعلم تماما أن هذا تمثيل سواء بالعاطفة أو الاكشن لكن للأسف الفتاة العربية و الجمهور العربي بشكل عام عاش هذه المبالغة كأنها واقع و هذا أدى لكارثة حقيقة في تغيير مفهوم الحب و العاطفة في شعوبنا مما أثر في تكوين تغيير مفاهيم الأسرة و بنائها ، لأنها عاشت الدور و نحن تورطنا كرجال في لعبة العاطفة بالسينما الهندية بالمطالبة بهذه المشاعر التي من المستحيل أن تكون بهذا الكم و العمق و لذلك فالمشاهد يحتاج لنضج شديد ليجاري متابعته لهذه الأفلام .

لكن ألا تتفق معي أن هذا الشبه سيمنحك جماهيرية عالية جدا خاصة مع جماهير الفنان شاروخ خان في العالم ؟

لأصدقك القول الجمهور المعجب بشاروخان  هو جمهور تجد فيه فئة الهوس بالفنان و هذا مجسد بوجه فنانهم المحبوب  و أنا لا أريد ذلك، أريد الجمهور المهتم بالمحتوى أكثر من الشكل ، فلا أريد كسب جمهور مهووس فقط بالوجه أريد جمهورا معجب بالمحتوى و الشكل العام و ليس فقط بالوجه .

  • عودة للسينما فأنت لست من متابعي السينما الهندية لشدة انشغالك بعملك الدائم ، ألم تتابع النجم شاروخان بعد حدوث الضجة الكبيرة بالإعلام لشدة تشابهكما و طلب الكثير من المشاهير و الجمهور التقاط الصورة برفقتك و مناداتك بشاروخ خان العرب ؟

على العكس أنا سعيد بذلك و كسبت أشخاص محبين و فتح لي عديد من المجالات . فأنا أوازن بين كوني أكرم العيسوي و شهرة شاروخ خان و احترم محبينه ، فانظري…. الله سبحانه و تعالى عندما يريد منحك رزق ما ، فالأسباب عديدة و من ضمنها أن يمنحك الله وجها ما ليمنحك رزقا ما ، فالله هو من رزق شاروخان و هو أيضا من يرزقني ، لكن أنا لا أخسر نفسي من أجل الانصهار بشاروخ خان فأنا لم أجري أي عملية تجميل لأشبهه و لم أجلس في البيت انتظر منحي المال للتشابه بيني و بين شخص مشهور . و لأنني ابن الإعلام و أعلم جيدا كواليس كل شي لهذا العالم، فلذلك تعلمت أن أكون أنا، فليس كل ما يلمع ذهبا و التوفيق و النجاح بالنهاية من الله تعالى .

  • هناك فيلم للنجم شاروخ خان يدعى ” فان ” ، يتحدث الفيلم هذا الفيلم يروي قصّة عن نجمٍ عالمي يحبّه أحد متتبّعيه بشكلٍ كبير ويحاول تقليده والعيش مثله، غوراف (وهو المعجب المجنون) مع (أريان خانا) أي النجم المشهور والمعروف، وبالتالي سيلعب هذا الأخير دور عدو معجبه اللدود وخصمه وليس العكس ، و في هذا الفيلم نجد فيه صراع كبير بين البطل و شبيه  ؟ لو هذا الفيلم عرض عليك بأن تلعب دور الشبيه المعجب هل كنت ستقوم بأدائه ؟

نعم سأقبل به تماما بهذه الشخصية ، لأنه بهذه الشخصية يقوم عليه العمل بالكامل فإن أزيلت شخصية المعجب فالعمل سيفقد قيمته و هذا ما أريده في أدواري المقدمة للجمهور ، و حقا هذا الفيلم قد يكون ابتعد عن المبالغة و كان منطقيا جدا ، و للأمانه حملت القصة حقيقة هي أنك قد تجد فنانا ظاهره للإعلام مختلف تماما عن حقيقته مما يجعل الأشخاص ينصدمون بواقع محبوبه المشهور، فيحول المعجب لكاره، ففكرة صناعة النجم خاصة عالميا تهتم برسم شخصية المشهور شكلا و تصرفا حتى بردات فعله المطلوبه منه فالشخصية التي تظهر للملأ لا تشكل سوى جزء بسيط من شخصيته الحقيقية و الباقي مرسومة له .

سؤال يطرح نفسه اذن ، تجد الناس تظهر بصورة على وسائل التواصل و الميديا مختلفة عن الواقع ، ماذا تقول في ذلك  ؟

نعلم أولا أن السوشيال ميديا تحمل أمرين أولهما أنها عملية خداع بشكل عام فقد تجد شخص أنه مدمر عاطفيا على الميديا و هو بالواقع في مدينة الألعاب يلهو الخ و قلة أخرى يشابه واقعها حياتها الرقمية . فربما نعود أن البعض أصبح يعيش أنه شخص مشهور و له متابعينه و يعيش دور الفنان كنوع من الهروب من الواقع و عيش شخصية أخرى و يخلق شخصية له خاصه له على الميديا العالم الرقمي ، فعندما تراه بالواقع بعد نصف ساعة ستعلم حقيقته المختلفة ، و لكن أيضا من الوارد أن تجد أناس أجمل و أفضل مما يظهرونه في عالمهم الرقمي أو متشابه عالميّهم ، و اكرر ليس كل ما يلمع ذهبا . فلسفتي في الحياة تتمثل أن أرى الجانب الجيد من كل شخص و اتجنب السيء منه فلكل شخص منا جانبان يغذيهما بروحه بالخير أو الشر و لذلك الميديا تشبه جدا شريحة برغر فأنا في عملي أريد أن أصورها فأنا اعمل على ذلك ساعتين من التعديل و التنسيق و منحها صورة كلامية تشتهي العين التهامها و كأنها البرغر الوحيدة في العالم و لكن هذه الصورة لن تغير من المحتوى ، فطعم البرغر نفسه إن كان سيئا أو لذيذا و هكذا هو العالم الرقمي و الميديا الإعلامية بشكل عام .

  • إن عرض عليك فيلم سينمائي بووليودي او هوليودي ، ما هي القصة التي تريد المشاركة فيها،فهل ممكن أن نجدك في فيلم عالمي أو بوليودي كأن يتحدث عن قصة واقعية و هو التقاء شاروخ خان العرب بشاروخ خان الهند و رحلة أكرم العيسوي من بلده إلى الهند و التقائه بشاروخ خان الهند ؟

ربما لا أدري ، و قد عرض عليا من شركات انتاج  من الهند  الذهاب لزيارة إلى الهند و لكن تخوفت من هذه الخطوة حتى لا تجرفني عن اتجاهي المخطط له فأنا لدي خطط مغايرة و مختلفة عن كوني شاروخان العرب .

  • ما هي خططك المستقبلية ، إلى ماذا يصبو اكرم العيسوي ؟

في نهاية 2019 ان شاء الله أسعى إلى الوصول إلى الجمهور كوني أكرم العيسوي و ليس شاروخان العرب .

كمصور عالمي فأنا الحمدلله وصلت للعالمية في فن التصوير و طلب منتجي .

و لكنني اسعى حقا أن اكون معروفا اجتماعيا من وجهي كأكرم العيسوي بعيدا عن لقب شاروخان العرب .

  • أين تمتلك قاعدية جماهيرية أكبر كشخصية مشهورة أكثر في بلدك الأردن أم في الوطن العربي ؟
  • في الوطن العربي أكثر ، فلا انكر أن المبدع لدينا يتم محاربته كثيرا ومهاجتمه كثيرا رغم أنني تلقيت الدعم الكبير من الدول الأخرى و الاشخاص من مصر و الإمارات و غيرها ، بينما هنا سياستنا مع الناجح هي تقليل من نجاحه و خذلانه حتى لا يصل و إن استطاع أن يصل هو للقمة فستجد من حاول أن يرميك في القعر و سحبك للأسفل و عندما يدركوا أن هذا الشخص طالع طالع فلندعمه لأن السحب يصبح دفع و لكن لو في احتمال واحد لإيقاعك فسوف يوقعوا بك و لا حل للمشكلة سوى التصالح مع النفس ، و نتوقف أن كوننا نكره شخص معين فقط لأنه محبوب .
  • ما نصحيتك للشباب بشكل عام ؟

التصالح مع النفس ، عدم المقارنة مع الغير ، و الابتعاد عن دراسة ما يدرسه الآخرون من باب موضة التخصص الدارج فالطريق المعبد لا يوصلك إلى التميز بينما الوعر قد يعلمك القوة و الصبر للوصول إلى الأفضل ، ابحث عن ذاتك أنت ما تريده أنت أن تكون ، اعرف مجالك و اهتم بالنجاح به فلا يمكن لسمكة أن تتسلق الشجرة مهما فعلت فمكانها بالسباحة و ليس بتسلق الشجر

و من خبرتي فأنا اركز على التصوير فإمكانياتي الحقيقية كأكرم  في مواهبي و ابداعي في فن التصوير لأنني اخترت ما أريده لنفسي و هذا عالمي و سأحصل فيه على نفس الرزق و الشهرة .

و تعلموا أن الشخص الذي لا يخطئ لم يتعلم و لم يغامر ، فالعيب ليس في أن تخطئ و تتعلم من الدرس و تصبح أفضل العيب في أن نبقى نتبع شغف الآخرين و نضع أنفسنا في مقارنات مع الآخر و التقليد و نخاف من الوصول و الاجتهاد ، فلكل شخص لديه ما يميزه و يبدع فيه فالطريق الوعر هو ما يجعل منك قائدا في حياتك .

فالوصفة الناجحة عند الأغلبية هي وصفة النجاح الجاهزة لشخص أخر وهذا من أخطاء التربية أن تجد الأهل يجلسوا و يقارنوا طفلهم بطفل شخص آخر و بلورة شخصيته بالتركيز بالآخر و ليس بنفسه و إمكانياته و توجيه هدفه في بذل المجهود في إفشال الآخر بدل من أن يركز تلك الطاقة في التوجه السليم و المكان الصحيح للنجاح لنفسه.

  • بما أن موقع تلفزيوني هو موقع يهتم بكل جوانب الحياة ، فمن الاسئلة المطروحة قضايا تختص بقضايا المرأة و حقوقها ، و تفعيل أكبر لحقوقها ، و القانون الأردني حاليا يميل للإنحياز لمنح المرأة كامل حقوقها فهل أنت مع أم ضد ؟
  • أنا لا أؤمن بجملة حقوق المرأة فالمرأة ليس كائن لا عقلاني او جماد بل هي إنسان مثلها مثل الرجل لديها مطالبها و عليها واجباتها و ليست حقوق المرأة فأنا أرفض تشبيهها بحقوق الحيوان و غيرها من الحقوق  ، لكن أنا اطلب من المرأة دوما أن تملك اختيارها مع احترام حق المجتمع ، فالقانون أنصف المرأة حقا لكن هي الحلقة الأضعف فلذلك يتم الاستقواء عليها فمهما اعطاها القانون من حماية فلن يحميها من التفكير الشخصي أو النفسي أو المجتمعي أو المعنوي أو من الاضطهاد و لكن عليها أن تمتلك قوة القرار في حماية نفسها و تكون صاحبة القرار في حماية نفسها و بذل الأفضل في تحسين أحوالها من ناحية الاستقلال المادي و الإرادة أن تكمل الطريق بنفسها بعيدا عن البحث عن المنقذ فلتكون كالرجل فهو من يشق طريقه مهما وجد من مشاكل ، لكن ذلك لا يعني أن المرأة مضطهدة أكثر من الرجل . أنا لدي جملة أقولها: التحرر قرار شخصي تتحمل تبعياته هي بنفسها فالتحرر لا أحد يفرضه على المرأة فهو قرار نابع منها أما الاضطهاد فهو قرار يفرض عليها و هذا ما نسعى إلى إزالته إزالة  الجزئية الواقعة عليها اضطهادا لها و ليس القرار الشخصي التي تملكه .

قمت بعمل إعلان عن إحدى السيارات ، و هنا سنتطرق عن أكرم العيسوي و اختياراته في عالم السيارات ؟

احب سيارات الدفع الرباعي ، وامتلك سيارة كيا سبورتج رمادية اللون و إن أردت امتلاك سيارة الأحلام فقد أميل لامتلاك سيارة فيراري سوداء اللون .

ما هو طعامك المفضل ؟

المنسف لدي عشق فيه خاص ، و أكلاتنا الشرقية بشكل عام كالدوالي و المسخن و المقلوبة و غيرها و ابتعد عن المأكولات الأخرى تماما .

نصيحتك الصحية للجمهور ؟

المشي و الاسترخاء فأنا أمارس المشي بشكل مستمر و لصحتي النفسية أمارس الاسترخاء فأفرغ نفسي تماما من كل شيء لأحظى بالطاقة الايجابية و التفكير بالأفضل دوما ، و انصح بممارسة الرياضة و اللياقة لأنها تمنح تفريغ الطاقة بطريقة جميلة و ايجابية بجانب بناء الجسم بطريقة صحية و الحفاظ على توازن الجسد الشكلي .

  • كلمة خاصة لجماهير شاروخ خان الهندي من شاروخان العرب أكرم العيسوي ؟

لا انكر إنني هوجمت كثيرا من جماهير شاروخ، العربية أكثر من الهندية و بث روح السلبية و التحاذق و الاستفزاز فأنا اسميها الطفيليات الالكترونية التي تعمل على إضفاء روح العدائية و السلبية فأنا أوجه كلامي للأشخاص التي تعقل و تبصر و تمنح النقد الفعال البعيد عن السلبية فأنا أحبكم و يشرفني الالتقاء بكم و أخذ الصور معكم كوني أكرم العيسوي و شاروخ خان العرب .

  • كلمة خاصة لمتابعينك و معجبينك حول العالم ؟

أنا سعيد جدا بهذا اللقاء الرائع و بموقع تلفزيوني و سأتابعكم دوما ، أما جمهوري الحبيب أنا أحبكم جدا و سأقدم لكم الأفضل دوما ، و أحب رؤيتكم بأي فعالية تقام للتواجد معكم و التواصل معكم .

 

   إعداد :

    موقع تلفزيوني مع أريج يونس

قام بإجراء اللقاء :

أريج يونس و  يحيى الشمري


  • 0

سأغني لكم مجانا إن منحتموني التنظيم محمد عساف

ف

(سأغنني لكم مجانا إن منحتموني التنظيم ) محمد عساف
محمد عساف Mohammed Assaf
لقاء محمد عساف من مهرجان القرية الملكية السياحية الأردن بعد غياب سنة عن الأردن

#تلفزيوني_كوم

تميز الفنان محمد عساف بإطلالة مميزة و تواضع ممزوج بالثقة بالنفس و لذلك كان لنا هذا اللقاء مع النجم محمد عساف .

ما سبب تواجدك في الأردن ؟

الأردن بلدي الثاني و هذا أمر اعتز به جدا و لدي علاقة خاصة و مميزة مع جمهوري أردني و عاشق له ، فأنا اليوم سعيد جدا بتواجدي على هذه الأرض الطيبة و الشعب الأردني الحبيب أهلي و ناسي ، و سألتقي بهم في مهرجان القرية الملكية السياحية ان شاء الله .

#تلفزيوني_كوم

ما سبب غيابك طوال هذه الفترة عن الأردن و عدم مشاركتك بمهرجان جرش رغم شعبيك الكبيرة بالأردن ؟

أنا كمحمد عساف لا استطيع الابتعاد عن المشاركة في الفعاليات الفنية الأردنية ، لكن للأسف و أنا صادق بذلك و لا اهاب قول ذلك  هناك مؤامرة ضدي ،  فيوجد جهات خاصة هنا تعمل على تعطيل أي احتفال لي هنا و اسميهم أنا ( سماسرة ) إلى درجة أنهم مستعدين الدفع من أجل عدم قدومي إلى الأردن الحبيب لكن عندما جاءت الفرصة المناسبة جئت لأسمعكم أجمل الأغاني الوطنية و أجمل الأغاني المتنوعة ، و من يمثلني مجموعة mbc و شركة بلاتنيوم و مدير أعمالي حسن السيد و غير ذلك كلها مجرد أسماء وهمية .

محمد عساف هل ستزور مخيمات الشتات و تغني لهم ؟

أنا فنان فلسطيني و أمثل شريحة كبيرة من الشعب الفلسطيني و خاصة أبناء المخيمات و لن أتوانى لحظة أن أغني لهم بأي مكان في العالم ، و دائما مستعد لذلك و لكن ما احتاجه هو تقديم شيء قيم و منظم ، لأصدقك القول (سأغني لكم مجانا إن منحتموني التنظيم  الفعال لأبناء المخيمات و جمع عدد أكبر منهم لأغني لهم دوما ان شاء الله فأنا ابنهم المخلص ) .

ما الجديد الذي ستطرحه في الوقت الحالي هل هو ألبوم أو أغنية فردية ( سينجل ) ؟

حاليا أنا سأعمل على اصدار ألبوم و لكن تركيزي في الوقت الحالي المتمركز على الأغاني الفردية و من ضمنها أغنية عراقية مميزة إن شاء الله خاصة إن الاغنية الفردية تصل أسرع و كذلك أغنية وطنية عن فلسطين الحبيبة تنافس الكوفية .

على ماذا تعتمد في اختيار أغانيك ؟

أنا اشتهرت في أداء الأغاني الوطنية و الشعبية المحبوبة لدى الشريحة الأكبر من الناس ، فلذلك أركز دوما على اختيار الأغاني التي تشبهني و أشعر بها ، فبالنهاية الغناء إحساس و يحتاج إلى اختيار صحيح مهما يعرض لي من الكلمات و الألحان أحاول اختيار الأقرب و الأنسب لإحساسي كمطرب.

جئت للأردن من أجل جرحى غزة الذين من ضمنهم من يتلقى العلاج  في مستشفى المدينة الطبية ، ماذا ستخبرنا عن ذلك ما هي مشاعرك بعد ما رأيته ؟

بداية أوجه تحيتي و شكري لملك المملكة الأردنية الهاشمية عبدالله الثاني و مواقف الهاشميين دوما في الوقوف مع الشعب الفلسطيني في حصاره ، و نحن كلنا قيادة و شعبا أخوة و أحباب و أنا ما رأيته كان أمرا رائعا و مميزا و الله يشافي مرضانا و جرحانا أجمعين.

ما الفرق في التعامل مع الجمهور العربي في الدول العربية و الجمهور العربي في بلاد المهجر و غير العربية ؟

أكيد هناك فرق بين الجمهورين فهنا تجد تفاعل أكبر و أيسر لكن هناك الفرق تشعر بشغف الجمهور لسماع الأغاني العربية و الطرب و الأغاني التراثية و خاصة في الفئات العمرية الأصغر تجدهم أكثر حبا لسماع الأغاني العربية و التراثية لتعود أذنهم على الأغاني الأجنبية .

رغم مرور فترة طويلة على أخذك للقب و انتقالك للمعيشة إلى الإمارات العربية المتحدة إلى أن هناك مازال كلام و أقاويل حولك و هجوم على إنكارك معيشتك السابقة للتنعم بمعيشتك الحالية ؟ ما ردك على هذا الهجوم عليك ؟

حقيقة لا أريد الرد لكن سأختصر عليك الأمر بجملة ، أي إنسان يحصل على وظيفة عمل بمكان أفضل فمباشرة سيذهب ليحسن من معيشته الحياتيه ، و هذا ما فعلته أنا و لم أنكر في يوم حياتي أنني ابن فلسطين و ابن معاناة الشعب الفلسطيني وواجبي نقل هذه القصة للعالم . و بالمختصر ليس كل الناس تحبك مهما فعلت لهم .

كلمة توجهها لأبطال  غزة و شهداء غزة في ما يحدث في الأحداث الأخيرة؟

كلمة أوجهها هؤلاء الأبطال لا يحتاجوا لمحمد عساف يوجه لهم كلمة فهم أبطالنا الذين نرفع بهم رأسنا .

محمد عساف أيقونة أرب ايدول محبوب العرب و نجم فلسطين الأول ، أين الأيقونة الحالية لمحمد عساف أين هوية محمد عساف ؟

اشكرك هذا من ذوقك ، أنا تميزت بالأغاني الوطنية و دائما أقدم الأفضل و الجديد في هذا المجال ، و أحاول قدر المستطاع تنظيم وقتي و برنامجي الغنائي و حفلاتي و ظهوري الإعلامي و التقرب دوما لجمهوري فأنا منهم و هم مني .

محمد عساف سؤال خاص جاء من معجبينك يسألونك عن أكلتك المفضلة ؟

بصراحة أنا أعشق صينية البطاطا بالدجاج ، أظن أنها من ألذ الأطعمة

بنهاية هذا اللقاء الممتع كلمة توجهها لمعجبينك حول العالم و خاصة لموقع تلفزيوني ؟

لموقع تلفزيوني تحية خاصة لكل متابعين موقع تلفزيوني و محبين محمد عساف ، أخوكم المحب محمد عساف .

حصريا لموقع تلفزيوني

#تلفزيوني_كوم

اعداد :

اريج يونس مع موقع تلفزيوني

و من حوار المؤتمر الاعلامي في القرية العالمية


  • 0

قناة تلفزيوني الآن على اليوتيوب

قناة تلفزيوني شاهدوها الآن على اليوتيوب

تلفزيوني telepheziony

وستجدون كل ما تحتاجون معرفته شاركونا آراءكم واقتراحاتكم

اشترك بالقناة وعلق واضغط اعجبني 👍 وتابعنا

قناة تلفزيوني نافذتك على العالم

 

 

https://m.youtube.com/channel/UC-L4HV75CEjsEXwWqhGsicQ

 


بحث

الأرشيف